وَلَن يّجْعَلَ ٱللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً

Home مؤلفات الشيخ سيّدي محمد المدني الرسائل وَلَن يّجْعَلَ ٱللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً

[[من مخطوطات الزاوية المدنية، يُنشر لأول مرة]] بِسمُ الله الرحمن الرَّحيم

هَذَا جوابٌ عن سؤالٍ وَرَدَ على أستاذِنَا مِن حَاضِرة [[حاضرة= مدينة. ج. حواضر. ]] قابس في قوله تعالى: ” وَلَن يَجْعَلَ ٱللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً [[ تمام الآية: “ٱلَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ فَإِن كَانَ لَكُمْ فَتْحٌ مِّنَ ٱللَّهِ قَالُوۤاْ أَلَمْ نَكُنْ مَّعَكُمْ وَإِن كَانَ لِلْكَافِرِينَ نَصِيبٌ قَالُوۤاْ أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعْكُمْ مِّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ فَٱللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ وَلَن يَجْعَلَ ٱللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً”. ]] ” ]النساء: 141[

فأجابَ، رَضيَ الله عَنه، وأَرضَاه وجَعَلَ الحضرةَ مَثْوَاه:

أهلَ الصدق والصَّلاَح والذِّكْر وَالمَحَبَّة والفَلاحِ، إخوانَنَا في الله وَرَسوله بحاضِرَة قَابُس،

ثبَّتَنَا الله وإيَّاكُمْ عَلَى الصِّرَاطِ المُستَقيم،

والسَّلامُ عَلَيكُم وعَلَى جَميع أَهلِ الرِّضا والتَّسليم، وَرَحمَة الله والبَرَكَة.

1- أمَّا بَعدَ السُّؤَال عَنكم رَعاكُمُ الله وَوَفَّقَنَا وإيَّاكُم لِمَا يُحِبُّه ويَرضَاهُ، فَإنِّي قَصَدْتُ بِهَذه الرِّسَالَة أنْ أُبَيَّنَ لَكم مَا كنّا تَذَاكَرنا فيه مِن مَعنَى قَولِه تَعَالَى: “وَلَن يَجْعَلَ ٱللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً “.

2- والسَّببُ في ذلك أنَّه كَانَ سَأَلَنَا إذَّاكَ عَن هاته الآية أحدُ الإخْوَان وهوَ الفَاضِل السَّيّد الطاهرُ بن [[الغالب أنه السيد الطاهر بن البشراوي من فقراء قابس. ]] … قائلاً : إذا نَظَرنَا إلى الواقع رأينَا أنَّ اللهَ جَعَلَ للكافرين سبيلاً عَلَى المُؤمِنِينَ، والقرآنُ يَنفي ذَلكَ فَالمرغوبُ أنْ تَحُلُّوا عُقدَةَ هَذَا الإشْكَال [[مصطلح شائع عند المفسرين ويعني وجود تعارض ظاهريّ ينبغي حلُّه. ]] الذي ربَّمَا يَتَمَكَّنُ مِن القُلوب فَيَكونُ سيِّءَ العَاقبةِ عَلَى ضَعِيفِي الاعْتِقَاد.

3- فَأجَبتُه إذّاك قَبلَ مُرَاجَعَة بَعضِ التَّفاسير لعلمائنا الأوَّلِين، فَقلت له : يُحتَمَلُ أن يُجَاب بأنَّ اللهَ نَفَى جَعْلَ السَّبيل للكافرين عَلَى المُؤمنينَ يومَ القِيَامَة، فَيكون الحُكمُ عَلَى كلِّ فَريقٍ بمُسْتَقَرِّه الذي أَعَدَّه اللهُ لَهُ. “فريقٌ في الجنَّة وفَريقٌ في السَّعيرِ [[الشورى :7.]] “. وليس المرادُ بنفي السبيل نفيه في الدنيا لأنَّه قال قبل ذلكَ: “فالله يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَومَ القِيَامَة… [[الحج: 69. ]] “. ثم قال: “وَلَن يَجْعَلَ ٱللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً” أي حينَ يَحكم بَينكم وبَينَهم.

4- وَيَحتَملُ أنْ يَكونَ الجَوَابُ أنَّ اللهَ لَم يَجعَلْ سبيلاً للكافِرينَ عَلَى المؤمنين بالنَّظَر لِقلوبِهم وإنْ جَعَلَ لَهم سبيلاً عَلَى أَبدَانِهِمْ.

5- وَلكنْ ظَهَرَ لي أنَّ هذَا الجوابَ الثاني لِدَفْعِ الصَّائل [[هكذا قرأناها في المخطوط، ولعلّ معناها لدفع التطاول على حكمة الله تعالى، لأنّ صال- يصول: استطال واعتدى. ]] فقط، فإنَّهُ قد رَأينَا مَن تَزَلزَلَ اعتقادُهُ وَبَدَّلَ الخبيثَ بالطيِّبِ والعِيَاذُ بالله تَعَالَى.

6- فَأجابَ السيِّدُ الطّاهر [[نفس الفقير، السيد الطاهر بن البشراوي. ]] ، السَّائلُ المَذكُورُ، أنَّه قد رَأَى الشيخَ محمَّد عَبدَه [[مفكّر إسلامي شهير ت. 1905]] يقول في هاته الآية: “إنَّ المرادَ بهم المُؤمنونَ الكاملونَ، فاللهُ لَم يَجعَلْ للكافرين سبيلاً على المؤمنين الكاملين، أمَّا نَاقِصُو الإيمان فَقد جَعَلَ الله للكافرين عَليهم سَبيلاً [[كلام قريب منه في تفسير المنار، ج. 5، 375.]] “.

7- فَقلت له: وَلَو كَانَ الفَهم كما قال الشيخ محمّد عبده لقال: “وَلَن يَجعلَ اللهُ للكافرين على المُتّقينَ” دونَ أن نحتاجَ الى تقدير صفةٍ [[أي نعتٍ لكلمة المتقين فنقول: المتقين الكاملين أو المحسنين…]] في الآية. ثمّ إنَّ المؤمنين الكاملين في كلّ زمانٍ قليلون وإنْ لم يَخلُ منهم زمانٌ ولا مكانٌ.

8- وَهَذَا الفهم يقتضي إذَّاكَ جعل الله للكافرين سبيلاً على ضَعيفي الإيمان لم يكن علينا بأس إذا تَركنَاهم كذلك لأنَّ اللهَ قد جعل السبيلَ عليهم، ثمَّ إنَّ الكاملينَ نَرَاهم مع الناقصين تَحتَ السبيل حَيثما كَانوا.

ثم إنَّ الشيخَ مُحمد عَبده فسَّرَ هاته الآيةَ هو تحت سبيل الإنقليز فهو لَيسَ من كاملي الإيمان فما لَه يَتَجَاسر على تفسير القرآن الكريم الذي “لا يَمَسَّه إلا المطهَّرونَ [[الواقعة: 79. ]] “؟

هذا مَا وقَعت المذاكرة فيه عندكم بالزاوية بحاضرة قابس أيَّها السادة الأبرار.

9- ثم لمَّا سافرت عَلَى إخوَانِكم بالمَحْرِص [[مدينة تونسية في الجنوب تبعد 30 كلم عن صفاقس. ]] وكان ذلك السؤال باقيًا في ذاكرتي وَرَدَ عليَّ جواب آخرُ عَلَيهِ: صُورَتُه أنَّ “لَنْ” وانْ كَانَت لِنَفْي الاستقبال ولكنها لا تدلُّ عَلَى تَأبيد النفي، فإذا قلت: “لَن يَقوم زيدٌ” فَليسَ مَعنَاه أنَّه لَنْ يَقومَ أبدًا، بَل مَعنَاه أنَّهُ لَن يَقومَ فِي المُسْتَقبَل ويُمكنُ أنْ يَقومَ بَعْدُ. فَعلَى هَذَا، المعنى: أنَّ اللهَ لَن يجعلَ سبيلاً في المستقبل ولكن يمكن أن يجعَلَه بَعدُ، لِعَدَم تَأبيد النفي بِ: لَنْ [[مغني اللبيب عن كتب الأعاريب، ابن هشام. ]] .

10- هَذا كلُّه أجبنا به قبل مُرَاجَعَة تَفَاسير العلماء الأقدمين، وإنَّ مَا أَلجَأنَا لتعجيل الجواب بما فتحَ اللهُ به خوفُ أن يَتَمَكَّنَ ذلك الإشكالُ من بعض القلوب الضعيفة، فتكون عاقبتُه وخيمةً والعياذُ بالله.

11- ثمَّ لَمَّا رَجَعنَا إلى الزاوية وراجَعنَا تَفسير البيضاوي [[مفسّر شهير توفي سنة 1286 صاحب كتاب : أنوار التنزيل وأسرار التأويل]] وتفسير الألوسيّ [[مفسر عراقي توفي سنة 1886 صاحب تفسير : روح المعاني. ]] ، رَأَينَاهمَا ذَكَرَا في الجواب نقلاً عن المُتَقَدِّمينَ مَا مَعناه يُمكن: أنَّ اللهَ لَم يجعلْ السبيل للكافرين عَلَى المؤمنين يومَ القيامة حَسَبَ مَا ألهمنا الله به في الجَواب الأوّل.

ويمكن حَملُ السبيل على الحُجَّةِ فيكون المعنى: لن يجعل الله للكافرين حُجَّةً على المؤمنين، بل لِله ولِرَسوله الحجَّةُ البالغَةُ، وإنَّا دائمًا نَرَى حُجَجَ الله قائمةً في القرآن، والدِّين القويم، الصالحِ لِكُلِّ زَمَانٍ ومَكَانٍ. ومَا بالعَهد مِن قِدَمٍ.

12- وقَد صَدَرَ حُكمٌ بعَدليَّة التريبونال [[كلمة فرنسية تعني المحكمة Tribunal ]] بالحاضرة [[تونس العاصمة. ]] في نازلة اسرائيليّة مَاتَ فيهَا يَهودِيٌّ مُتَجَنِّسٌ بالجنسيَّة الفَرَنسيَّة وخلَّفَ بَناتٍ وأولادًا. فَحَكَمَ المَجلسُ بالعَدليَّة الفرنسيَّة بالحجَّة القرآنيَّة “للذَّكَرُ مِثلُ حظُّ الأنثَيَيْن [[النساء: 11. ]] “، الصَّالحَة للبشريّة، الجَارية على ما تَقتضيه الإنسانيَّةُ، ونُشِرَ هَذَا الحُكمُ في جَريدَة ليبريس [[كلمة فرنسية: La Presse, اسم جريدة تصدر في تونس باللغة الفرنسية. ]] الفرنسية بعدد…

13- هذا هو المُرَادُ بـ: “السَّبيل” في قوله تعالى : “وَلَن يَجعَلَ اللهُ للكافرينَ عَلَى المُؤمنينَ سبيلاً”.

هذا مَا أمكنَ أن نُجيبَ به كَتَبنَاه لَكُم عَلَى أنْ يَكونَ شفاءً لما في الصُّدور، واللهُ وليُّ التوفيق.

وبَلِّغوا سَلاَمَنَا لكلِّ مَن يَجتَمعُ مَعَكُم لله،

وَجَميعُ إخوانِكُم يَسَلِّمونَ عَلَيكم.

والسلام مِن كَاتبه العبدِ الضعيفِ، محمد المدنيُّ العلاوي. اه.

الشيخ محمد المدني يتحَدّث عن الَقدَر

"عَلَى العاقِل إلاّ أن يَعترفَ بإحاطة القَدَر بِكُلّ فعلٍ من أفعال البَشَر، وتلكَ حكمة الله في خلقه لجميع الكائنات، قامَ بها ناموس الوجود، فَجَعل الخلقَ قِسمَين: مُمْتَثلٍ للمَأمورات، ومُرتَكب للمَنهيات، ليَكون الجزاءُ نَوعَيْن: نَعيمٌ وعقابٌ و﴿فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ...

الأصول الدينية في شرح الرّسالة العلاويّة في البعض من المسائل الشّرعيّة

تمهيد في العشريّة الأولى من القَرن العشرين، نَظَم الشّيخ أحمد العلاوي (1869-1934) قصيدةً تتألّف من أَلفِ بيتٍ، على بَحر الرَّجَزِ، وسَمّاها : “الرّسالة العلاويّة في البعض من المسائل الشّرعيّة “. وكان الغَرَضُ منها ذكرَ أهَمّ...

الشيخ سيدي محمد المدني يذاكر في تَربية الصغار على مَجالس الذكر

أحْضروا الصِّغَـارَ، في مَجالسِ الذِّكْر والتَّعليم 1. "أمَرَ الشّيخ (العلاوي) بإحضارهم، أي: أحْضروا الصِّغَـارَ، في مَجالسِ الذِّكْر والتَّعليم، لِيَتَعلّمُوا الآدابَ كُلَّهَا، كالحَياء لأنّه خير كلّه وهو من الإيمان، والمُروءَةَ، وهي من أفضل زينةِ الإنْسان،...

المولد النبوي لابن عاشور

1- الحَمدُ للهِ الذي أطْلعَ للنَّاسِ في ظُلمَة الضَّلالَةِ بدرَ الهُدى، وبلَّ بِغَيْثِ الرَّشادِ المُحَمَّدِيِّ ما لَحِقَ طينَةَ قُلوبِهم مِن صَدَا، ورَفعَ قَدْرَ نَبِيِّهِ مُحَمَّدٍ وأعْلَى مَقامَه، وبعثَهُ رَحْمَةً للعالمين في الدُّنْيا وَعَرَصاتِ القِيامَة، وأمرَ...

شَرْح حَديث حَنظلَة: ساعَةٌ وساعَة

[ar]الشيخ محمد المدني[fr]Cheikh-al-Madani نَتشرَّف بتقديم رسالة اللحظة المُرْسَلَة على حديث حَنظَلَةَ، رَضيَ الله عنه، وفي هذا الكتاب الذي ألَّفَه الشيخ سيدي محمد المدني، قَدَّسَ الله روحَه، يظهَر علمه الجمّ في مَجال الحديث روايَةً وشرحًا ودرايةً. كما تظهر رقة أفهامه...

مختارات مدنية

[:fr]تهدفُ هذه المُختارات إلى إعْطاء صورَةٍ صادقة، وهذه وَظيفة المُختارات، عن عُمق الرّجل وأصالة مُقارَبَته، ومن ثَمَة إلى الحَثّ على مُطالَعَة سائر ما كَتَبَ والعودَة إلى رصيدِهِ الثّري الذي يتوزّع على ما يقارب الخَمسَةَ عَشرَ تأليفًا، شَملت كافّة فروع المَعرفة الإسلاميّة.
وبما أنّ هذا التُّراثَ لم يُترْجم بَعدُ إلى الفرنسية،[:]

ديوان أنيس المريد في التصوف والتوحيد

ديوان أنيس المريد في التصوف والتوحيد في ثنايا هذا الدّيوان الشعريّ نَفحاتُ رَجلٍ عالم عاملٍ، أراد أن يبثّها في قوالِب القريض وصيغ البيان. وليس الشأن في أساليبالتعبير عن هذه النفحات ولا فيما تضمّنَته من الأفكار الفَرعيّة، وإنما في...