رسائل المَعارفِ

Home كتابات صوفية رسائل صوفية رسائل المَعارفِ
سيدي الحاج عبد الرحمان النيفر سيدي الشيخ منور المدني وسيدي الحاج الحبيب بن عثمانة

سيدي الحاج عبد الرحمان النيفر سيدي الشيخ منور المدني وسيدي الحاج الحبيب بن عثمانة

 

سيدي الحاج عبد الرحمان النيفر سيدي الشيخ منور المدني وسيدي الحاج الحبيب بن عثمانة

يُسعدنا أن نعرضَ على حَضَراتِكم هَذه الوثيقَةَ النادرة والكلمات الفاخِرَة التي صاغَها سيدي الحاج الحَبِيب بن عثمان، رَحمه الله، ( ولد 1927-توفي في 1 جويلية 1995) في رسالَةٍ وَجَّهها إلى سَيّدي الشيخ محمد منور المداني، سَنَةَ 1977:ومما جاء فيها:

1. ” (…) وَبَعدُ، فَإنَّنا قَد اتَّصَلنا بِرسالتكم، فَرَفَعت نفوسَنا من حَضيضِ الغَفلة، وذَكَّرَتْنا بأيام الحُضور والأُلفَة، فَغَمَرَتْ قُلوبَنا بأمواجٍ من السُّرور والغِبطَة، وذَكَّرَتنا الأيامَ التي عِشْناها بَيْنَكم في حَياة المُنَعَّم سَيِّدنا ومَولانا، بَرَّدَ الله ثَرَاهُ، وجَعَلَ قُربَه في حَضرَة القدسِ مع نَبِيِّهِ ومُجتباه، صَلَّى الله عليه وسلم، أيامًا قَضَّيناها أقلَّ ما يقال عنها إنَّها “في عِيشَةٍ رَاضيةٍ، في جَنَّةٍ عاليَةٍ، قُطوفُها دَانيَةٌ”.
2. وما زالَت قلوبنا تَشعر بالقوة والفَيضِ كلَّما تَذكَّرناكم، والحَمد لله على اتِّصَالِ قُلوبِنا، وهَذا ما يَدلنا على أنَّكُمْ مَلحوظونَ بِعَين الله، ومَغْمورونَ بِنور رَسول اللهِ، الذي مَسَّكم به بواسطة أستاذِنَا المُنَعَّم، وإنَّنا دائمًا نَتَنَسَّم أخبارَكم من كلِّ واردٍ، ويَسُرُّنا مَا نَسمَعُه من أخبارٍ عَن حُسن سَيْرِكم ورَبطكم القلوبَ عَلَى مَحَبَّة الله، والثَّبات عَلَيْها، رَزَقَنَا اللهُ الإخلاصَ وحُسنَ التوجُّهِ والاستقامَة والاجتهاد، في تَصفية القلوبِ بِذِكر الله، حَتَّى تَصفو ويَتَجَلَّى لَهَا الحَقُّ، فَتَقْصِدَهُ عن طَريق سَوِيٍّ، الذي هو صُراطُ الله الذي له ما في السَّمَواتِ ومَا في الأرض، ألاَ إنَّهُ بِكُلِّ شَيءٍ مُحيطٍ …

سيدي الحاج الحبيب بن عُثمان حَنيش (من وادي سوف، الجزائر، 1977).

الشيخ محمد المدني يتحَدّث عن الَقدَر

"عَلَى العاقِل إلاّ أن يَعترفَ بإحاطة القَدَر بِكُلّ فعلٍ من أفعال البَشَر، وتلكَ حكمة الله في خلقه لجميع الكائنات، قامَ بها ناموس الوجود، فَجَعل الخلقَ قِسمَين: مُمْتَثلٍ للمَأمورات، ومُرتَكب للمَنهيات، ليَكون الجزاءُ نَوعَيْن: نَعيمٌ وعقابٌ و﴿فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ...

الأصول الدينية في شرح الرّسالة العلاويّة في البعض من المسائل الشّرعيّة

تمهيد في العشريّة الأولى من القَرن العشرين، نَظَم الشّيخ أحمد العلاوي (1869-1934) قصيدةً تتألّف من أَلفِ بيتٍ، على بَحر الرَّجَزِ، وسَمّاها : “الرّسالة العلاويّة في البعض من المسائل الشّرعيّة “. وكان الغَرَضُ منها ذكرَ أهَمّ...

الشيخ سيدي محمد المدني يذاكر في تَربية الصغار على مَجالس الذكر

أحْضروا الصِّغَـارَ، في مَجالسِ الذِّكْر والتَّعليم 1. "أمَرَ الشّيخ (العلاوي) بإحضارهم، أي: أحْضروا الصِّغَـارَ، في مَجالسِ الذِّكْر والتَّعليم، لِيَتَعلّمُوا الآدابَ كُلَّهَا، كالحَياء لأنّه خير كلّه وهو من الإيمان، والمُروءَةَ، وهي من أفضل زينةِ الإنْسان،...

المولد النبوي لابن عاشور

1- الحَمدُ للهِ الذي أطْلعَ للنَّاسِ في ظُلمَة الضَّلالَةِ بدرَ الهُدى، وبلَّ بِغَيْثِ الرَّشادِ المُحَمَّدِيِّ ما لَحِقَ طينَةَ قُلوبِهم مِن صَدَا، ورَفعَ قَدْرَ نَبِيِّهِ مُحَمَّدٍ وأعْلَى مَقامَه، وبعثَهُ رَحْمَةً للعالمين في الدُّنْيا وَعَرَصاتِ القِيامَة، وأمرَ...

شَرْح حَديث حَنظلَة: ساعَةٌ وساعَة

[ar]الشيخ محمد المدني[fr]Cheikh-al-Madani نَتشرَّف بتقديم رسالة اللحظة المُرْسَلَة على حديث حَنظَلَةَ، رَضيَ الله عنه، وفي هذا الكتاب الذي ألَّفَه الشيخ سيدي محمد المدني، قَدَّسَ الله روحَه، يظهَر علمه الجمّ في مَجال الحديث روايَةً وشرحًا ودرايةً. كما تظهر رقة أفهامه...

مختارات مدنية

[:fr]تهدفُ هذه المُختارات إلى إعْطاء صورَةٍ صادقة، وهذه وَظيفة المُختارات، عن عُمق الرّجل وأصالة مُقارَبَته، ومن ثَمَة إلى الحَثّ على مُطالَعَة سائر ما كَتَبَ والعودَة إلى رصيدِهِ الثّري الذي يتوزّع على ما يقارب الخَمسَةَ عَشرَ تأليفًا، شَملت كافّة فروع المَعرفة الإسلاميّة.
وبما أنّ هذا التُّراثَ لم يُترْجم بَعدُ إلى الفرنسية،[:]

ديوان أنيس المريد في التصوف والتوحيد

ديوان أنيس المريد في التصوف والتوحيد في ثنايا هذا الدّيوان الشعريّ نَفحاتُ رَجلٍ عالم عاملٍ، أراد أن يبثّها في قوالِب القريض وصيغ البيان. وليس الشأن في أساليبالتعبير عن هذه النفحات ولا فيما تضمّنَته من الأفكار الفَرعيّة، وإنما في...