البُشْرَى صلى الله عليه وسلم

1. ومِن أسمائِهِ الشَّريفة، “بُشرَى”، صلى الله عليه وسلم، فهو بُشرى للمؤمنين بِالرحمة والرضوان، والنَّجاة من النيران، والفَوز بحول الله بالجِنان. يَقول سيد الأنام، عليه من الله أفضل الصلاة وأزكى السلام: “أنا دَعْوَةُ أبي إبراهيمَ، وبِشارة عيسى“، وكَما هو معلوم فإنَّ سيدَ الوُجود، عليه الصلاة والسلام، يُبَشِّر الناسَ بالخَير والرحمة، ويهديهم سبلَ السلام.

2. وقد بَشَّرَ به الأنبياء والمرسلون الذين جاؤوا مِن قَبله وأخبروا أتباعَهم بقدومه وأمَروهم أن يُؤمنوا به. قال الحواريون لسيدنا عيسى عليه الصلاة والسلام: يا روحَ الله هل بعدنا من أمَّة ؟ قال: أمة محمدٍ، حكماء وعُلمَاء أبرارٌ، أتقياء، كَأنهم من الفقه أنبياء، يَرضونَ من الله باليسير من الرُّسل، ويَرضى الله بِاليَسير من العَمل.

3. وقال تعالى على لسان سيدنا إبراهيم، عليه الصلاة والسلام،” رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ” (البقرة : 129). رَوى ابن جَرير الطبري عن أبي العالية قال: لَمَّا قال ابراهيم رَبَّنا وابعث فيهم رسولاً قيل: قد أستجيب لكَ وهوَ كائنٌ آخرَ الزمن. ورُوي أن سيدنا رسُولَ الله، صلى الله عليه وسلم، رَأى ليلةَ المعراج جميع الأنبياء وسلموا عَليه. ولكنَّ سيدنا إبراهيم خص أمته بالسلام قائلاً: اقرأ أمتك منّي السلام. فأمَرَنَا أن نصلي عليه في آخر كل صلاة الى يوم القيامة، مُجازةً له على إحسانه

4. وهو صلى الله عليه وسلم البشرى العُظمى للصالحين بنيل القُرْب والوِصال، والتنعمِ بمناجاة ذي العزة والجلال، بَشَّرَهم حبيبهم بأنوار التوحيد، وأبْهَجهم بكرامات التفريد، في مقامات الأنْس والتَّمجيد. فلولاه ما كان من وصولٍ، ولا سارَت نَحو الحمى قوافلُ الشُّكر والتمجيد، ولا ابتهجت الأرواح بأسرار القرب والتَّسبيح والسجود، فَصلى الله وسلم عليه إلى يَوم الخلود.

الشيخ محمد المنور المدني.
9 أوت 2016.

الشيخ محمد المدني يتحَدّث عن الَقدَر

"عَلَى العاقِل إلاّ أن يَعترفَ بإحاطة القَدَر بِكُلّ فعلٍ من أفعال البَشَر، وتلكَ حكمة الله في خلقه لجميع الكائنات، قامَ بها ناموس الوجود، فَجَعل الخلقَ قِسمَين: مُمْتَثلٍ للمَأمورات، ومُرتَكب للمَنهيات، ليَكون الجزاءُ نَوعَيْن: نَعيمٌ وعقابٌ و﴿فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ...

الأصول الدينية في شرح الرّسالة العلاويّة في البعض من المسائل الشّرعيّة

تمهيد في العشريّة الأولى من القَرن العشرين، نَظَم الشّيخ أحمد العلاوي (1869-1934) قصيدةً تتألّف من أَلفِ بيتٍ، على بَحر الرَّجَزِ، وسَمّاها : “الرّسالة العلاويّة في البعض من المسائل الشّرعيّة “. وكان الغَرَضُ منها ذكرَ أهَمّ...

الشيخ سيدي محمد المدني يذاكر في تَربية الصغار على مَجالس الذكر

أحْضروا الصِّغَـارَ، في مَجالسِ الذِّكْر والتَّعليم 1. "أمَرَ الشّيخ (العلاوي) بإحضارهم، أي: أحْضروا الصِّغَـارَ، في مَجالسِ الذِّكْر والتَّعليم، لِيَتَعلّمُوا الآدابَ كُلَّهَا، كالحَياء لأنّه خير كلّه وهو من الإيمان، والمُروءَةَ، وهي من أفضل زينةِ الإنْسان،...

المولد النبوي لابن عاشور

1- الحَمدُ للهِ الذي أطْلعَ للنَّاسِ في ظُلمَة الضَّلالَةِ بدرَ الهُدى، وبلَّ بِغَيْثِ الرَّشادِ المُحَمَّدِيِّ ما لَحِقَ طينَةَ قُلوبِهم مِن صَدَا، ورَفعَ قَدْرَ نَبِيِّهِ مُحَمَّدٍ وأعْلَى مَقامَه، وبعثَهُ رَحْمَةً للعالمين في الدُّنْيا وَعَرَصاتِ القِيامَة، وأمرَ...

شَرْح حَديث حَنظلَة: ساعَةٌ وساعَة

[ar]الشيخ محمد المدني[fr]Cheikh-al-Madani نَتشرَّف بتقديم رسالة اللحظة المُرْسَلَة على حديث حَنظَلَةَ، رَضيَ الله عنه، وفي هذا الكتاب الذي ألَّفَه الشيخ سيدي محمد المدني، قَدَّسَ الله روحَه، يظهَر علمه الجمّ في مَجال الحديث روايَةً وشرحًا ودرايةً. كما تظهر رقة أفهامه...

مختارات مدنية

[:fr]تهدفُ هذه المُختارات إلى إعْطاء صورَةٍ صادقة، وهذه وَظيفة المُختارات، عن عُمق الرّجل وأصالة مُقارَبَته، ومن ثَمَة إلى الحَثّ على مُطالَعَة سائر ما كَتَبَ والعودَة إلى رصيدِهِ الثّري الذي يتوزّع على ما يقارب الخَمسَةَ عَشرَ تأليفًا، شَملت كافّة فروع المَعرفة الإسلاميّة.
وبما أنّ هذا التُّراثَ لم يُترْجم بَعدُ إلى الفرنسية،[:]

ديوان أنيس المريد في التصوف والتوحيد

ديوان أنيس المريد في التصوف والتوحيد في ثنايا هذا الدّيوان الشعريّ نَفحاتُ رَجلٍ عالم عاملٍ، أراد أن يبثّها في قوالِب القريض وصيغ البيان. وليس الشأن في أساليبالتعبير عن هذه النفحات ولا فيما تضمّنَته من الأفكار الفَرعيّة، وإنما في...