أحْمَد، عَليه الصلاة والسلام.

أحمد صلى الله عليه وسلم

أحمد صلى الله عليه وسلم

1. ومِن أسْمائه الشَّريفة، صلى الله عليه وسلم، أحْمد الذي يَقول في شأنه الله تَعالى في الذكر الحكيم: ” وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ۖ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (الصف، 61)، صدق الله العظيم . وجاء عن الإمام مَالك عن ابن شهاب، عن محمد بن جبير بن مطعم أن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال: “لي خَمسةُ أسْماء: أنا مُحمد، وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي، وأنا العاقب” .وجاءَ عَن سَيِّدنا عليٍّ، كرم الله وجهه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، “أعْطيتُ ما لم يُعط أحدٌ من الأنبياء قبلي. فقلنا: يا رسول الله ما هو؟ قال: نُصرتُ بالرعب وأعطيت مفاتيحَ الأرض وسميت أحمدَ، وجُعلَ لي التُّراب طهورًا، وجُعِلَت أمَّتي خيرَ الأمم“، (رَواه الإمام أحمد في مسنده) .

2. وأخْرَج أبو نعيم عن أبي هُريرة، رَضيَ الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنَّ موسى لمَّا نَزلت عليه التوراة، وقرأها فوجد فيها ذكرَ هذه الأمة وقال يا رب: إنِّي أجدُ في الألواح أمَّةً، هم الآخرون السابقونَ، فَاجعلها أمتي. قال: تلك أمة أحمد“.

3. واسمُ “أحمد”، أعلى وزنِ “أفعل” مبالغةً في صفة الحمد، كما أنَّ مُحمدًا، على وزن مُفَعَّل، مبالغةٌ في كثرة المحمودية، فَهو، صَلَّى الله عليه وسلم، أجلُّ مَنَ حَمَدَ الله تعالى وأثْنَى عَلَيْه، وأفضلُ مَن حُمِدَ في العالمين، وأعظم الناس للناس شكرًا على الصالِحاتِ، فَهو أحمدُ المَحمودين، سيدُ الحامدين، ومَعَه لِواءُ الحَمد يَومَ القيامة، لِيَتمَّ له كَمالُ الحَمْدِ، ويَبعثه رَبُّه تعالى مَقَامًا مَحمودًا، كَما وَعَدَه بشفاعته للأمَّة، مقامًا يَحمده فيه الأولون والآخرونَ، ويَفتح الله عليه فيهِ من المَحامد ما لم يُعطِ غيرَهَ .فصلى الله وسلم عليه. .

4. وحَمده، عليه الصلاة والسلام، لله إقرارٌ له بِنِعمه الجزيلة ومِنَنِه العظيمة، وأعلاها نِعمة العبودية، ونعمة النبوءة ونعمة القرآن. ولذلك كانت كل أعماله التعبدية وأحواله القلبية وخطراته الحالية حمدًا لله في كل حال، صلى الله وسلم عليه ما تعاقبت الأيام والليال.

الشيخ محمد المنور المدني.
11 جوان 2016

الشيخ محمد المدني يتحَدّث عن الَقدَر

"عَلَى العاقِل إلاّ أن يَعترفَ بإحاطة القَدَر بِكُلّ فعلٍ من أفعال البَشَر، وتلكَ حكمة الله في خلقه لجميع الكائنات، قامَ بها ناموس الوجود، فَجَعل الخلقَ قِسمَين: مُمْتَثلٍ للمَأمورات، ومُرتَكب للمَنهيات، ليَكون الجزاءُ نَوعَيْن: نَعيمٌ وعقابٌ و﴿فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ...

الأصول الدينية في شرح الرّسالة العلاويّة في البعض من المسائل الشّرعيّة

تمهيد في العشريّة الأولى من القَرن العشرين، نَظَم الشّيخ أحمد العلاوي (1869-1934) قصيدةً تتألّف من أَلفِ بيتٍ، على بَحر الرَّجَزِ، وسَمّاها : “الرّسالة العلاويّة في البعض من المسائل الشّرعيّة “. وكان الغَرَضُ منها ذكرَ أهَمّ...

الشيخ سيدي محمد المدني يذاكر في تَربية الصغار على مَجالس الذكر

أحْضروا الصِّغَـارَ، في مَجالسِ الذِّكْر والتَّعليم 1. "أمَرَ الشّيخ (العلاوي) بإحضارهم، أي: أحْضروا الصِّغَـارَ، في مَجالسِ الذِّكْر والتَّعليم، لِيَتَعلّمُوا الآدابَ كُلَّهَا، كالحَياء لأنّه خير كلّه وهو من الإيمان، والمُروءَةَ، وهي من أفضل زينةِ الإنْسان،...

المولد النبوي لابن عاشور

1- الحَمدُ للهِ الذي أطْلعَ للنَّاسِ في ظُلمَة الضَّلالَةِ بدرَ الهُدى، وبلَّ بِغَيْثِ الرَّشادِ المُحَمَّدِيِّ ما لَحِقَ طينَةَ قُلوبِهم مِن صَدَا، ورَفعَ قَدْرَ نَبِيِّهِ مُحَمَّدٍ وأعْلَى مَقامَه، وبعثَهُ رَحْمَةً للعالمين في الدُّنْيا وَعَرَصاتِ القِيامَة، وأمرَ...

شَرْح حَديث حَنظلَة: ساعَةٌ وساعَة

[ar]الشيخ محمد المدني[fr]Cheikh-al-Madani نَتشرَّف بتقديم رسالة اللحظة المُرْسَلَة على حديث حَنظَلَةَ، رَضيَ الله عنه، وفي هذا الكتاب الذي ألَّفَه الشيخ سيدي محمد المدني، قَدَّسَ الله روحَه، يظهَر علمه الجمّ في مَجال الحديث روايَةً وشرحًا ودرايةً. كما تظهر رقة أفهامه...

مختارات مدنية

[:fr]تهدفُ هذه المُختارات إلى إعْطاء صورَةٍ صادقة، وهذه وَظيفة المُختارات، عن عُمق الرّجل وأصالة مُقارَبَته، ومن ثَمَة إلى الحَثّ على مُطالَعَة سائر ما كَتَبَ والعودَة إلى رصيدِهِ الثّري الذي يتوزّع على ما يقارب الخَمسَةَ عَشرَ تأليفًا، شَملت كافّة فروع المَعرفة الإسلاميّة.
وبما أنّ هذا التُّراثَ لم يُترْجم بَعدُ إلى الفرنسية،[:]

ديوان أنيس المريد في التصوف والتوحيد

ديوان أنيس المريد في التصوف والتوحيد في ثنايا هذا الدّيوان الشعريّ نَفحاتُ رَجلٍ عالم عاملٍ، أراد أن يبثّها في قوالِب القريض وصيغ البيان. وليس الشأن في أساليبالتعبير عن هذه النفحات ولا فيما تضمّنَته من الأفكار الفَرعيّة، وإنما في...