يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ

Home كتابات صوفية القرآن الكريم يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ

يقولُ العَلاّمَة المُنَعَّم، الشيخ الطّاهِر بن عاشور، رَحِمَه الله، في تفسير معاني المَحَبَّة:

“وَمَحَبّة اللهِ عَبْدَهُ رِضاهُ عَنهُ، وتَيْسِيرُ الخَيْر لَهُ،

وَمَحبّة العَبدِ رَبَّهُ انفعالُ النّفس نَحوَ تعظيمِهِ، والأنسُ بِذكره، وامتثالُ أمْرِهِ، والدّفاعُ عَن دينِهِ. فَهي صفةٌ تَحصلُ للعَبد مِن كَثْرة تَصوّرِ عَظَمَةِ الله، تعالى، ونِعَمِهِ حتّى تَتَمَكّنَ مِن قَلبِه، فَمَنْشَؤُها السَّمعُ والتّصوُّرُ .

ولَيست هِي كَمَحَبّة اسْتِحْسانِ الذّات،

ألا تَرى أنّا نُحبُّ النّبيءَ، صلى الله عليه وسلَّم، مِن كَثرَة ما نَسْمَعُ مِن فَضائِلِهِ وحِرْصِهِ علَى خَيْرنا في الدُّنْيا والآخِرَة ، وتَقْوَى هذه المحبّةُ بِمقْدار كَثرَة مُمارَسَةِ أقوالِه وذِكر شمائلِه وتَصرّفاته وهَدْيِهِ.

وكذلك نحبُّ الخلفاءَ الأرْبعةَ لكثرة ما نسْمع مِن حُبّهِم الرسولَ، ومن بَذلهم غايَةَ النُّصحِ في خَيرِ المُسْلِمين (…).

وقَد قَالت هندُ بنتُ عتبةَ، امرأةُ أبي سفيانَ، لرسول الله صلى الله عليه وسلم،: “مَا كانَ أهلُ خِباءٍ (أي الخيمة) أحبَّ إليّ من أن يذلّوا من أهلِ خِبائكَ، وقد أصبحتَ وما أهلُ خِبَاءٍ أحبَّ إليَّ مِن أنْ يعزّوا من أهل خِبائِكَ”.

انتهى كلام الشيخ، رضيَ الله عنه، من التحرير والتنوير، جُزء 6، ص. 235

قلت :

ولا يَحْصلُ حبُّ العَبدِ المُؤمنِ لِلَهِ إلاَّ بِسَبْق العِنايَة الأزليَّة، ونَظرةِ الرِّعايَة الربَّانِيّة. وما كانَ لِقَلْبٍ أنْ يَتَشَرَّفَ بمحبَّةِ سَيِّدهِ ومَولاهُ إلاَّ إذا شَرَّفَهُ بذلكَ الواحدُ الأحدُ بسابِق العِلمِ والاجْتِباء ، ثمَّ تَجَلَّى عَليه الله تَعالى – في الحَياة الدُّنيا- باسْمِهِ الوَدُود . فإذا أحبَّ اللهُ عبدًا هَيَّأَ قَلْبَهُ للمَوَدَّة، واصطفاهُ للخُلَّةِ، ثمَّ أخْلاه مِن العَلائِقِ وهداهُ – في الحبِّ- إلى أقْوَم الطّرائقِ. والحَقُّ أنَّ قلبَ المُؤمنِ لا يَميلُ لربّه إلاَّ بعدَ أن يُقْدِرَهُ عَلى خِطابِه ويختارهُ لِجنَابِهِ.

وأمَّا مَحبَّةُ رسولِ اللهِ، صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم، فَهي وسيلةُ تلكَ العِنايَة، ومَطيَّة التَشرّف بحُسنِ الرِّعاية، فهْيَ البَلسم والبُرء والمُنى ، وَلا تَحْصلُ فِي القلب إلاَّ بنظرةٍ من الله أزليّةٍ، فيها فَضْلُ اجتِباء وكَرامةُ اصْطِفاءِ، وبهَا كانَ ما كانَ لأبي بكرٍ، رَضِيَ الله عنه، من مَقام الصدِّيقيَّة، بل بها نالَ كلُّ صحابيٍّ وتابعيٍّ ما نالَ منَ لَطائِفِ الارْتِقاء. فما عِزٌّ أعزُّ مِن مَحبَّة اللهِ ومَحَبَّة حَبيبِ الله، ولا تكونُ هذه ولا تلكَ إلاَّ بِسابقيّة الرعاية والفَضْلِ. فارْزُقنا اللهمَّ حبَّكَ وحبَّ حبيبكَ. آمين.

ن. المدني

باريس، 10 جويلية 2013.

الشيخ محمد المدني يتحَدّث عن الَقدَر

"عَلَى العاقِل إلاّ أن يَعترفَ بإحاطة القَدَر بِكُلّ فعلٍ من أفعال البَشَر، وتلكَ حكمة الله في خلقه لجميع الكائنات، قامَ بها ناموس الوجود، فَجَعل الخلقَ قِسمَين: مُمْتَثلٍ للمَأمورات، ومُرتَكب للمَنهيات، ليَكون الجزاءُ نَوعَيْن: نَعيمٌ وعقابٌ و﴿فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ...

الأصول الدينية في شرح الرّسالة العلاويّة في البعض من المسائل الشّرعيّة

تمهيد في العشريّة الأولى من القَرن العشرين، نَظَم الشّيخ أحمد العلاوي (1869-1934) قصيدةً تتألّف من أَلفِ بيتٍ، على بَحر الرَّجَزِ، وسَمّاها : “الرّسالة العلاويّة في البعض من المسائل الشّرعيّة “. وكان الغَرَضُ منها ذكرَ أهَمّ...

الشيخ سيدي محمد المدني يذاكر في تَربية الصغار على مَجالس الذكر

أحْضروا الصِّغَـارَ، في مَجالسِ الذِّكْر والتَّعليم 1. "أمَرَ الشّيخ (العلاوي) بإحضارهم، أي: أحْضروا الصِّغَـارَ، في مَجالسِ الذِّكْر والتَّعليم، لِيَتَعلّمُوا الآدابَ كُلَّهَا، كالحَياء لأنّه خير كلّه وهو من الإيمان، والمُروءَةَ، وهي من أفضل زينةِ الإنْسان،...

المولد النبوي لابن عاشور

1- الحَمدُ للهِ الذي أطْلعَ للنَّاسِ في ظُلمَة الضَّلالَةِ بدرَ الهُدى، وبلَّ بِغَيْثِ الرَّشادِ المُحَمَّدِيِّ ما لَحِقَ طينَةَ قُلوبِهم مِن صَدَا، ورَفعَ قَدْرَ نَبِيِّهِ مُحَمَّدٍ وأعْلَى مَقامَه، وبعثَهُ رَحْمَةً للعالمين في الدُّنْيا وَعَرَصاتِ القِيامَة، وأمرَ...

شَرْح حَديث حَنظلَة: ساعَةٌ وساعَة

[ar]الشيخ محمد المدني[fr]Cheikh-al-Madani نَتشرَّف بتقديم رسالة اللحظة المُرْسَلَة على حديث حَنظَلَةَ، رَضيَ الله عنه، وفي هذا الكتاب الذي ألَّفَه الشيخ سيدي محمد المدني، قَدَّسَ الله روحَه، يظهَر علمه الجمّ في مَجال الحديث روايَةً وشرحًا ودرايةً. كما تظهر رقة أفهامه...

مختارات مدنية

[:fr]تهدفُ هذه المُختارات إلى إعْطاء صورَةٍ صادقة، وهذه وَظيفة المُختارات، عن عُمق الرّجل وأصالة مُقارَبَته، ومن ثَمَة إلى الحَثّ على مُطالَعَة سائر ما كَتَبَ والعودَة إلى رصيدِهِ الثّري الذي يتوزّع على ما يقارب الخَمسَةَ عَشرَ تأليفًا، شَملت كافّة فروع المَعرفة الإسلاميّة.
وبما أنّ هذا التُّراثَ لم يُترْجم بَعدُ إلى الفرنسية،[:]

ديوان أنيس المريد في التصوف والتوحيد

ديوان أنيس المريد في التصوف والتوحيد في ثنايا هذا الدّيوان الشعريّ نَفحاتُ رَجلٍ عالم عاملٍ، أراد أن يبثّها في قوالِب القريض وصيغ البيان. وليس الشأن في أساليبالتعبير عن هذه النفحات ولا فيما تضمّنَته من الأفكار الفَرعيّة، وإنما في...