مَتَى يَا كرامَ الحَيِّ عَينِي تَرَاكمُ؟

Home كتابات صوفية سماع صوفي مَتَى يَا كرامَ الحَيِّ عَينِي تَرَاكمُ؟

إنَّ مِن جِياد القَصائِد التي كانَتْ تُنْشَدُ في حَضْرَة سيّدي الشَّيخ مُحَمَّد المَدني، قَدَّسَ الله سِرَّه، قَصيدةَ: ” مَتَى يَا كرامَ الحَيِّ عَينِي تَرَاكمُ؟”.

وقد اشتهرَ سَيدي المُختَار الشبيلي متى يا كرام الحي عيني تراكم (مِن الفُقَرَاء الصَّادِقين في مَدينة الشَّراحيل بالساحل التونسيّ) بِإنْشَادِها في حَضْرَتِه. ومِنَ اللَّطائف المَأثورة في هذا الباب أنَّ الشيخَ طَلَبَ منه أن يَتَوَقَّفَ في إنشاده على بَيْتِ:

وإنْ قيلَ لي: مَاذا عَلَى الله تَشْتَهي * أقولُ: رِضا الرَّحْمن ثمَّ رِضاكُم

وأن لا يواصلَ الابياتَ الأخرى قائلاً لَه: إنَّ الشأنَ كُلَّه في الرِّضَا.

فَرَضِي الله عنهم أجمعين وَوَفَّقَنَا لِمَحَبَّتِهم.

مَتَـــى يا كرامَ الحَيِّ عَيْنِي تَراكُمُ * وَأسْمَــــــعُ مِن تلكَ الدِّيارِ نِدَاكُمُ

ويَجْمَعنـــا الدَّهرُ الذي حَالَ بَيْنَنَا * وَيُحْظَى بِكُم قَلْبي وَعَيْنِي تَرَاكُمُ

أَمُرُّ عَلَى الأبْـــواب مِن غَيْرِ حاجَةٍ * لَعَلِّي أَرَاكُــمُ أوْ أَرَى مَن يَرَاكُمُ

سَقَاني الهَوى كَأسًا مِن الحُبِّ صَافِيًا * فَيَـا لَيْتَه لَمَّا سَقَاني سَـقَاكُمُ

فَيَا لَيتَ قَاضِيَ الحبِّ يَحْكُمْ بَينَنَا * وَدَاعيَ الهوَى لَمَّا دَعانِي دَعاكُمُ

أَنــــا عَبدُكُم بَــل عَبْدُ عَبْدٍ لِعَبْدِكم * وَمَملوكُكُـــم مِن بَيْعِكُم و شِرَاكُمُ

كَتَبْتُ لَكم نَفســي وَمَا مَلَكَتْ يَدي * وإنْ قَلَّــــتِ الأمْوالُ رُوحِي فِدَاكُمُ

لِسَانِي يُمَجِّدُكُـــــم وَقَلْبِي يُحِبُّكُمْ * وَمَـــا نَظَرَت عَيْنِي مَليحًا سِواكُمُ

وَمَــــا شَرَّفَ الأكْـوانَ إلاَّ جَمالُكُم * وَمَـــــا يَقْصُدُ العُشَّاقُ إلاَّ سَنَاكُمُ

وانْ قيلَ لي مَاذا عَلَى الله تَشْتَهي * أقــــــولُ: رِضا الرَّحْمن ثمَّ رِضاكُم

ولِــي مُقْلَةٌ بالــدَّمع تَجري صَبيبةً * حَـــــرامٌ عَلَيهَا النَّومُ حَتَّى تَراكُمُ

خُذُوني عِظـاماً مُحَمَّلاً أينَ سِرتُمُ * وَحَيـــثُ حَلَلتُمْ فادفنوُنِي حِذاكُم

ودُورُوا عَلى قَبْري بِطَرْفِ نِعالِكُــم * فَتَحْيَى عِظامي حينَ أصْغَى نِداكُمُ

وقُولوا: رَحِمــكَ الله يا ميِّت الهوى * وأسْكَنـكَ الفِردَوْسَ إن كُنْتَ مُغْرَمُ

الشيخ محمد المدني يتحَدّث عن الَقدَر

"عَلَى العاقِل إلاّ أن يَعترفَ بإحاطة القَدَر بِكُلّ فعلٍ من أفعال البَشَر، وتلكَ حكمة الله في خلقه لجميع الكائنات، قامَ بها ناموس الوجود، فَجَعل الخلقَ قِسمَين: مُمْتَثلٍ للمَأمورات، ومُرتَكب للمَنهيات، ليَكون الجزاءُ نَوعَيْن: نَعيمٌ وعقابٌ و﴿فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ...

الأصول الدينية في شرح الرّسالة العلاويّة في البعض من المسائل الشّرعيّة

تمهيد في العشريّة الأولى من القَرن العشرين، نَظَم الشّيخ أحمد العلاوي (1869-1934) قصيدةً تتألّف من أَلفِ بيتٍ، على بَحر الرَّجَزِ، وسَمّاها : “الرّسالة العلاويّة في البعض من المسائل الشّرعيّة “. وكان الغَرَضُ منها ذكرَ أهَمّ...

الشيخ سيدي محمد المدني يذاكر في تَربية الصغار على مَجالس الذكر

أحْضروا الصِّغَـارَ، في مَجالسِ الذِّكْر والتَّعليم 1. "أمَرَ الشّيخ (العلاوي) بإحضارهم، أي: أحْضروا الصِّغَـارَ، في مَجالسِ الذِّكْر والتَّعليم، لِيَتَعلّمُوا الآدابَ كُلَّهَا، كالحَياء لأنّه خير كلّه وهو من الإيمان، والمُروءَةَ، وهي من أفضل زينةِ الإنْسان،...

المولد النبوي لابن عاشور

1- الحَمدُ للهِ الذي أطْلعَ للنَّاسِ في ظُلمَة الضَّلالَةِ بدرَ الهُدى، وبلَّ بِغَيْثِ الرَّشادِ المُحَمَّدِيِّ ما لَحِقَ طينَةَ قُلوبِهم مِن صَدَا، ورَفعَ قَدْرَ نَبِيِّهِ مُحَمَّدٍ وأعْلَى مَقامَه، وبعثَهُ رَحْمَةً للعالمين في الدُّنْيا وَعَرَصاتِ القِيامَة، وأمرَ...

شَرْح حَديث حَنظلَة: ساعَةٌ وساعَة

[ar]الشيخ محمد المدني[fr]Cheikh-al-Madani نَتشرَّف بتقديم رسالة اللحظة المُرْسَلَة على حديث حَنظَلَةَ، رَضيَ الله عنه، وفي هذا الكتاب الذي ألَّفَه الشيخ سيدي محمد المدني، قَدَّسَ الله روحَه، يظهَر علمه الجمّ في مَجال الحديث روايَةً وشرحًا ودرايةً. كما تظهر رقة أفهامه...

مختارات مدنية

[:fr]تهدفُ هذه المُختارات إلى إعْطاء صورَةٍ صادقة، وهذه وَظيفة المُختارات، عن عُمق الرّجل وأصالة مُقارَبَته، ومن ثَمَة إلى الحَثّ على مُطالَعَة سائر ما كَتَبَ والعودَة إلى رصيدِهِ الثّري الذي يتوزّع على ما يقارب الخَمسَةَ عَشرَ تأليفًا، شَملت كافّة فروع المَعرفة الإسلاميّة.
وبما أنّ هذا التُّراثَ لم يُترْجم بَعدُ إلى الفرنسية،[:]

ديوان أنيس المريد في التصوف والتوحيد

ديوان أنيس المريد في التصوف والتوحيد في ثنايا هذا الدّيوان الشعريّ نَفحاتُ رَجلٍ عالم عاملٍ، أراد أن يبثّها في قوالِب القريض وصيغ البيان. وليس الشأن في أساليبالتعبير عن هذه النفحات ولا فيما تضمّنَته من الأفكار الفَرعيّة، وإنما في...