سيدي محمد المدني، قضاءَ الصوم دونَ كفّارة :

Home مؤلفات الشيخ سيّدي محمد المدني المذاكرات سيدي محمد المدني، قضاءَ الصوم دونَ كفّارة :
الشيخ المربي محمد المدني القصيبي المديوني

الشيخ المربي محمد المدني القصيبي المديوني

الأولى: إذا نسي الصّائمُ، فَفَعَلَ شيئًا يناقضُ الصّيامَ، كَالأكل والشُّرْب.

الثانية: إذا أكْرِهَ الصّائم على فعل ما يناقضُ الصّيامَ أيضًا.

الثالثة: المرأة الَموطوءة وهي نائمةٌ، يجب عليها القضاء فقط، وناكِحُها عمدًا يَجب عليه القضاء والكفّارة.

الرابعة: مَن شكَّ في طلوع الفَجر، فَأكلَ وهو شَاكّ

الخامسة: مَن شكَّ في غروب الشمس، فَأكلَ وهو شاكّ أيضا.

السّادسة: من أفطر لتأويلٍ قريبٍ كمن أفطر متعمّدًا بعد أن أفطر ناسيًا، ظانًّا أنّه لا يجب عليه التّمادي على الصّيام، وكَمَن انقطع عنها الدّم قبل الفجر وَلَم تَغتَسل، فَظَنَّت بطلانَ صيامها فَأفطرت. وكذلكَ من أصبحَ جُنُبًا فظنَّ فسادَ صَومه بذلكَ، فَأصبحَ مُفطرًا، وكذلك الرّاعي إذا خَرَجَ لرعي غَنَمه وانفصلَ عَن البَلد أقلَّ من مسافة الفطر، فَظنَّ جوازَ الفطر له فأفطَر، …فَفي جميع ذالك يجب القضاء فقط.

السابعة: إذا وصل شيء للمعدة من غير الفَم، كالعَين والأذن والأنف والحُقْنة في الدُّبر.

الثامنة: من نامَ جَميعَ نهاره وأتمّه نائمًا من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، أو يَوميْن أو أيامًا ولم يُبَيِّتْ الصيامَ، فَإنْ بَيَّتَه فلا قَضاءَ عليه لأنه لو نُبّهَ لَتَنَبَّه، فهو في حُكم المُستَيقظ.

التاسعة: مَن ازدَردَ شيئًا من قَيْئه غَلَبَةً أي: رَجَعَ منه شيئًا غَلبةً عَليه.

العاشرة: مَن رجَّع شيئًا من المَضمَضة غلبةً عليه.

الحادية عشرة: أشار لها بالبيت الأخير وهي أنَّ مَن جَهل حِرْمَة الجِماع، ولم يَعلم أنّه حرام في الصّيام فجامَع، كَحَديث عهدٍ بالإسلام، فَإنّه يُعذَر بجهله. وعَلَيه أن يتوبَ لله، ويَقضيَ يَومَه فقط، كالمَسائل المتقدّمة كلّها وليس عليه في جميع ذلك كفّارةٌ “تخفيفٌ من ربّكم ورحمة”.

من كتاب “الأصول الدينية” قيدَ التحقيق بعنايتنا.

الشيخ محمد المدني يتحَدّث عن الَقدَر

"عَلَى العاقِل إلاّ أن يَعترفَ بإحاطة القَدَر بِكُلّ فعلٍ من أفعال البَشَر، وتلكَ حكمة الله في خلقه لجميع الكائنات، قامَ بها ناموس الوجود، فَجَعل الخلقَ قِسمَين: مُمْتَثلٍ للمَأمورات، ومُرتَكب للمَنهيات، ليَكون الجزاءُ نَوعَيْن: نَعيمٌ وعقابٌ و﴿فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ...

الأصول الدينية في شرح الرّسالة العلاويّة في البعض من المسائل الشّرعيّة

تمهيد في العشريّة الأولى من القَرن العشرين، نَظَم الشّيخ أحمد العلاوي (1869-1934) قصيدةً تتألّف من أَلفِ بيتٍ، على بَحر الرَّجَزِ، وسَمّاها : “الرّسالة العلاويّة في البعض من المسائل الشّرعيّة “. وكان الغَرَضُ منها ذكرَ أهَمّ...

الشيخ سيدي محمد المدني يذاكر في تَربية الصغار على مَجالس الذكر

أحْضروا الصِّغَـارَ، في مَجالسِ الذِّكْر والتَّعليم 1. "أمَرَ الشّيخ (العلاوي) بإحضارهم، أي: أحْضروا الصِّغَـارَ، في مَجالسِ الذِّكْر والتَّعليم، لِيَتَعلّمُوا الآدابَ كُلَّهَا، كالحَياء لأنّه خير كلّه وهو من الإيمان، والمُروءَةَ، وهي من أفضل زينةِ الإنْسان،...

المولد النبوي لابن عاشور

1- الحَمدُ للهِ الذي أطْلعَ للنَّاسِ في ظُلمَة الضَّلالَةِ بدرَ الهُدى، وبلَّ بِغَيْثِ الرَّشادِ المُحَمَّدِيِّ ما لَحِقَ طينَةَ قُلوبِهم مِن صَدَا، ورَفعَ قَدْرَ نَبِيِّهِ مُحَمَّدٍ وأعْلَى مَقامَه، وبعثَهُ رَحْمَةً للعالمين في الدُّنْيا وَعَرَصاتِ القِيامَة، وأمرَ...

شَرْح حَديث حَنظلَة: ساعَةٌ وساعَة

[ar]الشيخ محمد المدني[fr]Cheikh-al-Madani نَتشرَّف بتقديم رسالة اللحظة المُرْسَلَة على حديث حَنظَلَةَ، رَضيَ الله عنه، وفي هذا الكتاب الذي ألَّفَه الشيخ سيدي محمد المدني، قَدَّسَ الله روحَه، يظهَر علمه الجمّ في مَجال الحديث روايَةً وشرحًا ودرايةً. كما تظهر رقة أفهامه...

مختارات مدنية

[:fr]تهدفُ هذه المُختارات إلى إعْطاء صورَةٍ صادقة، وهذه وَظيفة المُختارات، عن عُمق الرّجل وأصالة مُقارَبَته، ومن ثَمَة إلى الحَثّ على مُطالَعَة سائر ما كَتَبَ والعودَة إلى رصيدِهِ الثّري الذي يتوزّع على ما يقارب الخَمسَةَ عَشرَ تأليفًا، شَملت كافّة فروع المَعرفة الإسلاميّة.
وبما أنّ هذا التُّراثَ لم يُترْجم بَعدُ إلى الفرنسية،[:]

ديوان أنيس المريد في التصوف والتوحيد

ديوان أنيس المريد في التصوف والتوحيد في ثنايا هذا الدّيوان الشعريّ نَفحاتُ رَجلٍ عالم عاملٍ، أراد أن يبثّها في قوالِب القريض وصيغ البيان. وليس الشأن في أساليبالتعبير عن هذه النفحات ولا فيما تضمّنَته من الأفكار الفَرعيّة، وإنما في...