رعاية المصالح قطب التشريع الإسلامي

Home كتابات صوفية دراسـات رعاية المصالح قطب التشريع الإسلامي

رعاية المصالح
قطب التّشريع الإسلامي

مداخلة من إعداد وتقديم الأستاذ
بدري خلف الله المدني
ضمن فعاليات ملتقى
« الفقه والحياة المعاصرة »
بالجامع الكبير بليون – فرنسا
أيّام 17 و18 ماي 2008

…/…
قال الإمام الغزالي: ” فكلّ ما يتضمّن حفظ هذه الأصول الخمسة فهو مصلحة وكلّ ما يفوّت هذه الأصول فهو مفسدة ودفعها مصلحة “. وهي خمس:

1: حفظ الدّين – 2: حفظ النّفس – 3: حفظ العقل – 4: حفظ النّسب – 5: حفظ المال.

1 ) حفظ الدّين: يعتبر حفظ الدّين في المقام الأوّل بين المصالح الضّروريّة، وتتمثّل هذه المحافظة:

أ – فيما فرص الله من العبادات، تثبيتا للعقيدة بالعمل.

ب – فيما أوجب من نشر أحكام الدّين، وما شرع من عقوبات لمنع الفتنة فيه.

ج – في ما أمر به من إعداد العدة، لحماية راية الإسلام وحفظ عزّته.

وإنّما جعلت المحافظة على الدّين في المقام الأوّل لأنّ الدّين يضمن سعادة البشر في الدّنيا والآخرة، ولأنّ عاملهُ أقوى تأثيرا في تنظيم الحياة من أيّ مذهب آخر، إذ أنّ سلطان الدّين الرّقيب يندفع من الباطن، ليهدي الإنسان ويردعه ويوبّخه، إن هو قارف الخطيئة أو ارتكب الإثم.

2 ) حفظ النّفس: المقصد الثّاني من مقاصد الشّريعة الإسلاميّة هو حفظ الذّات البشريّة وتكريمها. ويكون ذلك:

أ – بتوفير كلّ ما يضمن استمرار الحياة لها، من مأكل وملبس ومسكن ونحوها.

ب – بحمايتها من الأمراض ووقايتها من الأوبئة.

وإلى جانب هذا فإنّ الشّريعة حرمت قتل النّفس إلاّ بالحقّ: ” مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا، وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ” ( الآية 32 – سورة المائدة ) وأوجبت القَصَاصَ ممن قتل أخاه عمدا وعدوانا، أو تعدّى على جزء من بدنه: ” وَلَكُمْ فِي القََصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الأَلْبَابِ
( الآية 49 – سورة البقرة ) .

3 – حفظ العقل: المقصد الثّالث من مقاصد الشّريعة هو حفظ العقل ويكون ذلك بما يلي:


أ – تنميته بالتّمرين على التّفكير الصّحيح، وصقله بالتّوجيه السّليم، حتّى تتكوّن له قدرة التمييز بين الحقّ والباطل، والتّفريق بين الحسن والقبيح.

ب – حمايته من كلّ ما يدخل عليه خللا في سيره، أو اضطرابا في عمله.لذلك حرّمت الشّريعة شرب الخمر، وتعاطي المخدّرات، وترويجها، والاتجار فيها.

4 ) حفظ النّسب: المقصد الرّابع من مقاصد الشّريعة الإسلاميّة هو حفظ النّسب ويكون ذلك:

أ – بالمحافظة على بقاء النّوع البشري، ولذا دعت الشّريعة إلى التّناسل، ومنعت كلّ ما يؤدّي إلى القضاء عليه.

ب – بالمحافظة على انتساب الذرّية إلى أصولها، ولذا شرّعت أحكام الزّواج وما يتبعه من حضانة وإنفاق، كما حرّمت الزّنا، وشدّدت العقوبة على مرتكبيه.

5 ) حفظ المال: المقصد الخامس من مقاصد الشّريعة الإسلاميّة هو حفظ المال، إذ لا تستقيم أمور النّاس إلاّ به، ويكون ذلك:

أ – بالسّعي إلى إيجاده بطرق مشروعة، فصّلت أحكامها في نظام المعاملات المالية.

ب – بعدم التّفريط في أموال الفرد أو الأمّة لغير غرض صحيح، أو الاعتداء عليه بأيّ وجه، ولذا حرّمت الشّريعة إتلاف الأموال أو الإسراف فيها، كما حرّمت السّرقة والغصب واعتبرت قاطع الطّريق محاربا لله ورسوله: ” إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ الله وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا، أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلاَفٍ أَوْ يُنْفَوْا مْنَ الأَرْضِ “. ( الآية 33 – سورة المائدة )…/…

طالع كامل المداخلة

الشيخ محمد المدني يتحَدّث عن الَقدَر

"عَلَى العاقِل إلاّ أن يَعترفَ بإحاطة القَدَر بِكُلّ فعلٍ من أفعال البَشَر، وتلكَ حكمة الله في خلقه لجميع الكائنات، قامَ بها ناموس الوجود، فَجَعل الخلقَ قِسمَين: مُمْتَثلٍ للمَأمورات، ومُرتَكب للمَنهيات، ليَكون الجزاءُ نَوعَيْن: نَعيمٌ وعقابٌ و﴿فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ...

الأصول الدينية في شرح الرّسالة العلاويّة في البعض من المسائل الشّرعيّة

تمهيد في العشريّة الأولى من القَرن العشرين، نَظَم الشّيخ أحمد العلاوي (1869-1934) قصيدةً تتألّف من أَلفِ بيتٍ، على بَحر الرَّجَزِ، وسَمّاها : “الرّسالة العلاويّة في البعض من المسائل الشّرعيّة “. وكان الغَرَضُ منها ذكرَ أهَمّ...

الشيخ سيدي محمد المدني يذاكر في تَربية الصغار على مَجالس الذكر

أحْضروا الصِّغَـارَ، في مَجالسِ الذِّكْر والتَّعليم 1. "أمَرَ الشّيخ (العلاوي) بإحضارهم، أي: أحْضروا الصِّغَـارَ، في مَجالسِ الذِّكْر والتَّعليم، لِيَتَعلّمُوا الآدابَ كُلَّهَا، كالحَياء لأنّه خير كلّه وهو من الإيمان، والمُروءَةَ، وهي من أفضل زينةِ الإنْسان،...

المولد النبوي لابن عاشور

1- الحَمدُ للهِ الذي أطْلعَ للنَّاسِ في ظُلمَة الضَّلالَةِ بدرَ الهُدى، وبلَّ بِغَيْثِ الرَّشادِ المُحَمَّدِيِّ ما لَحِقَ طينَةَ قُلوبِهم مِن صَدَا، ورَفعَ قَدْرَ نَبِيِّهِ مُحَمَّدٍ وأعْلَى مَقامَه، وبعثَهُ رَحْمَةً للعالمين في الدُّنْيا وَعَرَصاتِ القِيامَة، وأمرَ...

شَرْح حَديث حَنظلَة: ساعَةٌ وساعَة

[ar]الشيخ محمد المدني[fr]Cheikh-al-Madani نَتشرَّف بتقديم رسالة اللحظة المُرْسَلَة على حديث حَنظَلَةَ، رَضيَ الله عنه، وفي هذا الكتاب الذي ألَّفَه الشيخ سيدي محمد المدني، قَدَّسَ الله روحَه، يظهَر علمه الجمّ في مَجال الحديث روايَةً وشرحًا ودرايةً. كما تظهر رقة أفهامه...

مختارات مدنية

[:fr]تهدفُ هذه المُختارات إلى إعْطاء صورَةٍ صادقة، وهذه وَظيفة المُختارات، عن عُمق الرّجل وأصالة مُقارَبَته، ومن ثَمَة إلى الحَثّ على مُطالَعَة سائر ما كَتَبَ والعودَة إلى رصيدِهِ الثّري الذي يتوزّع على ما يقارب الخَمسَةَ عَشرَ تأليفًا، شَملت كافّة فروع المَعرفة الإسلاميّة.
وبما أنّ هذا التُّراثَ لم يُترْجم بَعدُ إلى الفرنسية،[:]

ديوان أنيس المريد في التصوف والتوحيد

ديوان أنيس المريد في التصوف والتوحيد في ثنايا هذا الدّيوان الشعريّ نَفحاتُ رَجلٍ عالم عاملٍ، أراد أن يبثّها في قوالِب القريض وصيغ البيان. وليس الشأن في أساليبالتعبير عن هذه النفحات ولا فيما تضمّنَته من الأفكار الفَرعيّة، وإنما في...