آداب وسلوك
هنا الطريق : الصفحة الاساسية » الشيخ حياته وآثاره » مؤلفات الشيخ سيّدي محمد المدني » المذاكرات » الكلام الأَسْنَى فِي شَرح : إنّا فَتحنَا

الكلام الأَسْنَى فِي شَرح : إنّا فَتحنَا

D 3 نوفمبر 2010     H 23:05     A المدني    


agrandir


الكلام الأَسْنَى فِي شَرح : إنّا فَتحنَا [1]

وَمِن فُيوضَات سيِّدي الشيخ مُحمَّد المَدني، رضي الله عنه، شرحه لِقَولِه تَعالَى:

“إنَّا فَتَحنَا لَكَ فَتْحًا مُبينًا إلَى قَولِه: ويَهديَكَ صِراطًا مُستَقيمًا [2]



بِسم الله الرَّحمَنِ الرَّحيم

1- الحَمْدُ للهِ، الذي فَتَحَ لقُلوبِ أولِيَائِه يَنابيعَ الحِكَم، والصَّلاَةُ والسَّلاَمُ على المَظْهَرِ الأتمِّ، وَعَلَى آلِه وأَصحَابِهِ وأتْبَاعِهِ، ومَنْ بِهمْ يُقتَدَى ويُؤْتَمُّ، الذين وَرِثُوا لَطائِفَ المَعَانِي وَجَوامِعَ الكَلِمِ.

2- أمَّا بَعْدُ، فَلَمَّا كَانَ كَلامُ اللهِ “بُستَانَ العَارفينَ”، وَرياضَ الوَاصِلينَ، يَجْتَنونَ أنوَارَه اللامِعةَ، وثِمَارَهُ اليَانِعَةَ، عنَّ [3] لِي أن أَكْتُبَ مَا تَلَقَّــيْـتُه مِن أُستَاذِي الأَعظَمِ، مَولاَيَ أحمد العَلاوي، مِن مَعاني قَولَه تَعَالى: “إنَّا فَتَحْنَا لَكَ فتحًا مُبينًا” إلى قَولِه: “ويَهديَكَ صِرَاطًا مُسْتَقيمًا” [4].

3- فَأَسْطُرُ منهَا مَا وَصَلَت إليه قَريحَتي الكَليلةُ، وفَهِمَتْهُ نَفسي العَليلةُ، لِكَيْ يَزداد ذلكَ ثَبَاتًا في جَنَانِي، ويَبْقَى كنزًا مُؤخَّرًا لِمَن يَأتيَ مِن إخْوانِي، مُقْتَصِرًا عَلى ما اختصَّ بهِ الأستاذُ مِنَ الفَهْم وأتقنَه، فَقد وَردَ: “خُذوا مِنْ كلِّ شيءٍ أحْسَنَهُ”، مُتَرَنِّمًا بقولِه تعالى: “فَبَشِّرْ عِبَاديَ الذين يَستَمِعونَ القَولَ فَيَتَّبِعونَ أَحْسَنَهُ [5]”. وأَرَقُّ مَعنًى وأَحسنه في هاته الآيَةِ هو مَا تَلَقَّيْنَاهُ مِنَ الأستاذِ، رَضيَ الله عنه، وذلك أنَّه قَالَ:

4- قَولُه تَعالى: “إنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا”: إنَّ اللهَ تَعالَى يُخاطِب نَبِيَّهُ، وَيَمُنُّ عَلَيْه بأنَّه فَتَحَ له فَتْحًا مُبينًا. والفَتحُ المُبين هو مُشاهَدَتُه لِذَاتِ مَوْلاَه، وَتَمَتُّعُه بِرُؤيَةِ جَمَالِهِ وسَنَاهُ، وغَيْبَتُه فيه عَنْ كُلِّ مَا سِواه حتَّى قَالَ: “لِي وَقْتٌ لاَ يَسَعُنِي فِيه غَير رَبِّي [6]”، أَيْ إنَّه وَهَبَ لي وقتًا وهو غَمَرَنِي لاَ يَسعُني فيه إلا أَنْ أقول:

 كلُّ شَيءٍ مَا خَلاَ اللهَ باطلٌ [7]

فَيَا لَه مِن وَقْتٍ عَظيمٍ، انْطَوى فيه المَحْبوبُ في ذَاتِ مَحْبوبِه، أَو نَقُولُ: الحَادِثُ في القَديمِ.

5- وهَذا الفَتح هو المَعروفُ عندَ القَوْمِ بمقَام الشُّهُودِ والعِيان، فإنَّهُم قَد وَرِثوهُ عَنْ سَيِّدِ وَلَدِ عَدنانَ، ويَبْقَى مَورُوثًا إلى يَوم الدِّينِ، لقولِه، صلى الله عليه وسلّمَ: “لاَ تَزَالُ طَائِفَةٌ مِن أمَّتِي ظَاهرينَ عَلَى الحَقِّ [8]”، ولاَ شَكَّ أنَّ الظهورَ عَلَى الحَقِّ هو الاطِّلاَعُ عَلَيْهِ، ومُشَاهَدَة جَمَالِه المُتَجَلِّي به في كلِّ مَطلَعٍ من مَطَالِع الكائنات، أَو نَقُولُ فِي كلِّ ذَرَّةٍ مِن ذَرَّاتِ المَوجودَات، فهذا هو المَقَامُ المُحَمَّدِيُّ الذي وَرَثَه عنه خلفاؤه وهَذَا هو الفَتحُ المُبينُ أي الظَّاهِرُ الذي لاَ خَفَاءَ فيهِ.

6- وقولهم: إنَّه فَتح مكةَ يُنافيه تعليله بقوله: “لِيَغْفِرَ اللهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِكَ وَمَا تَـأَخَّرَ”، فإنَّ غفرانَ الذنْب لا يكون علَّةً في فَتحِ مَكَّةَ، بمعنَى لا يَتَرتَّبُ عَلى فَتح مَكَّةَ غفرانُ الذَنبِ، ولَو كَانَ المُرَادَ مِنَ الآيَة فتحٌ لَكانَ المناسبُ أن يقولَ: لينتَشرَ دينُكَ، ويَعُمَّ سائرَ البلدَانِ، فَهَذَا هو اللائق والمناسبُ لتعليل فَتح مكةَ.

7- والذي يؤيدُ هَذَا هو النبيء صلى الله عليه وسلم لا ذنبَ له حتى يغفره الله ولو قبل النبوءة أي لا يصدر من الذنب الذي يصدر من غيره من سائر البشر. وبما ان الذنب مصرح به في الآية ومسند إليه صلى الله عليه وسلم لا لغيره لزم حمله على ضرب من التأويل يناسب مقامه الشريفَ وقدره المنيفَ، ويكون من باب قولهم: “حَسنات الأبرار سيئات المقربين [9]”.

8- وبَيَانُ ذلك في ما تقدم من الذنب هو أنَّ نورَ النبوءة مشرقٌ فيه، صلى الله عليه وسلم، من قَبل النبوءة إن لم نقلْ من قبل وجوده، وان لم تظهر النبوءة إلا على رأس الأربعين، ومع ذلك لَم ينظر، صلى الله عليه وسلم، في نَفسه هاته النظرة ولم يعمل ذاته بذلك الاعتبار فانه قد كان ضالا عن نفسه فيما تقدم قبل النبوءة ولم يهتد إليها إلا بعد الأربعين.

9- وقَوله: “وَوَجَدَكَ ضَالاً فَهَدَى [10]” إشارَةٌ إلَى هَذا المَعنَى، فَعَدَمُ اعتبارِهِ لِنَفسه، ومُعَامَلَتِه لَهَا بما تَستحقُّ قبلَ الأربَعينَ، اعتبره الحقُّ [11] ذَنبًا في حقِّه، وامْتَنَّ عليه بغفرانِه حيث فَتحَ له بابَ المشاهدة،
كَمَا أنَّه مَنَّ عَلَيْهِ بِغُفرَان مَا تَأَخَّرَ مِن ذَنْبِه منَ الغفلة التي تَطرَأ في قليل من الأحيانِ بِسَبَب غَلَبَة النورِ الفائض عليه من حضرة القدس، حتَّى قَالَ:“إنَّهُ لَيُغَانُ عَلَى قَلبي فأستغفرُ اللهَ في اليَوم، كذا وكذا [12]”.

10- والحاصل أنَّه فَتَحَ الله له بابَ مشاهدته لأمورٍ ثَلاَثَةٍ:

الأولى: غُفرَان مَا تَقَدَّمَ ومَا تَأَخَّرَ مِن ذَنْبِه.

الثانية: قولُه :“وَيُتِمَّ نِعمَتَه عَلَيْكَ” وأي نعمة أتم وأعظم من مشاهدة جمال ربه أينما تولى وحيثما تجلى فيا لها من نعمة وكرامة لا سيما وقد هداه بعد ذلك إلى صراط الاستقامة.

11- وهوَ الأمرُ الثَّالثُ من نَتَائج المشاهدة فقال: “وَيَهديَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا”، والهِدَايَة إلى الصراط المستقيم هي التمسكُ بحَبْل الشريعة والاغتراف من بحر الحَقيقة. فيزيِّنُ ظاهرَه بالأوامر والنواهي، قَائمًا بمَا اقـتَضَتْه من ملاحَظَة المَظَاهر واعتبَار المواعظ والزَّواجر، ويَحفَظ بَاطنه بمشاهدة الآمرِ والنَّاهي، مراقبًا لما يقتضيه الظاهر مشاهدًا إحاطة الأول والآخر.

12- فهذا هو الصراط المستقيم المطلوب بقوله: “اهْدِنَا الصِّرَاطَ المستقيمَ [13]” حيث ذكر قبل ذلك بقوله: “إيَّاكَ نَعْبُدُ وإيّاكَ نَسْتَعينُ [14]”.

13- فَالحَاصل أنَّ الصراطَ المستقيم هو الأخذُ بمقتضى قوله: “إيَّاكَ نعبدُ وإياكَ نَستعينُ [15]” متحليًّا بالمجاهدة متحققًا بالمشاهدة، ظَاهره عبدٌ وباطنه حرٌّ فتغطي شريعته حقيقته ولا تغلب حقيقته شريعته، فيكون مالك لحاله غير مغلوب عليه.

14- ويشيرُ لذلكَ تعبيرُه بـ: “لاَم” المُلْك في قَوْله: “إنَّا فَتَحنَا لَكَ”، ولَم يَقل فتحنا عليك بــ:“عَلَى”، الدالَّة على الاعتِلاَء، فَكَأنَّه يقول لَه: جَعلنَا الفَتْحَ مَملوكًا، غيرَ مالكٍ لَكَ.


[1هذا العنوان من وضع المحقق.

[2الفتح: 1-3.

[3أي خطرَ وبدا لي.

[4سورة الفتح، من1 الى 4.

[5الزمر: 18.

[6هو في رسالة القشيري بلفظ :”لي وقت لا يسعني فيه غير ربي“، ويقرب منه ما رواه الترمذي في شمائله وابن راهويه في مسنده عن علي في حديث كان صلى الله عليه وسلم إذا أتى منزله جزأ دخوله ثلاثة أجزاء جزءا لله وجزءا لأهله وجزءا لنفسه ثم جزأ جزأه بينه وبين الناس كذا في اللآلئ، وزاد فيها ورواه الخطيب بسند قال فيه الحافظ الدمياطي أنه على رسم الصحيح، وقال القاري بعد إيراده الحديث قلت ويؤخذ منه أنه أراد بالملك المقرب جبريل وبالنبي المرسل أخاه الخليل.

[7قدم وفد إلى مكة المكرمة ضمنه لبيد الذي قال قصيدة مطلعها: ألا كل شيءٌ ما خلا اللهَ باطل **** وكل نعيم لا محالةَ زائل

[8الحديث في مسند الإمام أحمد (22320) وجادةً؛ قَالَ أَبُو عَبْد الرَّحْمَنِ: (وَجَدْتُ فِي كِتَابِ أَبِي بِخَطِّ يَدِهِ: حَدَّثَنِي مَهْدِيُّ بْنُ جَعْفَرٍ الرَّمْلِيُّ، حَدَّثَنَا ضَمْرَةُ، عَنِ السَّيْبَانِيِّ- وَاسْمُهُ يَحْيَى بْنُ أَبِي عَمْرٍو- عَنْ عَمْرِو بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْحَضْرَمِيِّ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:”لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ“. قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَأَيْنَ هُمْ؟ قَالَ:”بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ“. وفي إسناده عمرو بن عبد الله السيباني الحضرمي، لم يوثقه غير ابن حبان والعجلي، وللحديث شاهد من حديث مُرَّة بن كعب البهزي، رضي الله عنه، أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول:”لَا تَزَالُ طائِفةٌ مِن أُمَّتي عَلَى الحَقِّ ظاهِرِين على مَن نَاوَأَهُمْ، وَهُمْ كالإِنَاءِ بينَ الأَكَلَةِ حتَّى يَأْتِي أَمْرُ اللهِ وهُمْ كَذَلِكَ“. قلنا: يا رسول الله، وأين هم؟ قال:”بأَكْنَافِ بيتِ المَقْدِسِ“. أخرجـه الطبراني 20/317 (754).

[9أورده الغزالي في” الإحياء “( 4 / 44 )

[10الضحى: 7.

[11أي الله.

[12رواه مسلم.

[13الفاتحة:6.

[14الفاتحة : 5.

[15الفاتحة:5.