يعدُّ الإمامُ أبو القاسم الـجُنَيْد بن مُحمد أَحَدَ أَبرَزِ وُجُوه التصوّف الإسلامي الأَصيل. تعود جذوره إلى “نَهَاوَندَ” ومَوْلِدُهُ وَمَنْشَؤُه بالعِرَاق. وتُعدُّ حِكَمُهُ وَمَأْثُورَاتُـهُ إحدى أَهَمِّ

🔍

قَالَ أبُو عليّ الـمَغَازلِي للشبْلِي (توفي 334 هـ، الموافق 945م (: – رُبَّمَا تَطرُقُ سَمْعِي آيةٌ مِنْ كِتَابِ الله تَعالَى فَتجذبُنِي إلى الإعْرَاضِ عَنِ الدُّنيَا،

🔍