المدني
الصفحة الاساسية > المكتبة > القصـــــائد > القصـــــائد

القصـــــائد

بسم الله الرحمن الرحيم

هَذِه مَجموعَةٌ مُختارَة مِن لَطيف القَصائد والأشْعَار التي أجرَاهَا الحَقُّ تَعالَى عَلَى لسان الشيخ سَيِّدي محمد المدنيّ، رَحمَه الله، وعلى ألسِنَة بَعض العَارفين بالله، المُحبِّينَ لِذات المصطفى، صَلَوات الله وسلامه عليه وعلى آلهِ. ومَا القَصائد المدنية إلاَ زبدَة الآيَاتِ القرآنيّة المُحْكَمَة وَالأحَاديث النبويَّة الصَّحيحَة، يَصوغُها قَلَمُ العَارف بِرَبِّه، المُؤمِنِ به: يُمَجّدُه ويُسبّحه، يُوَحِّدُه وَيُقَدّسه. إذ لاَ تَخلو قصيدةٌ مِن ذكرٍ لِله، وتَنزيهٍ لِجَلالِه وَتَسبيحٍ لعظيم سلطانه. فَتدخل بذلكَ القصائدُ في بَاب ذكر الله. كما أنَّهَا لاَ تَخلُو مِن تَعبيرٍ عَن خَالص المَحَبَّة والتَعظيم للمصطفى صلى الله عَلَيه وسلّم، ومن صلاةٍ عَلَيه وتسليمٍ، فَتَدخُلَ بذلكَ تَحتَ خِطاب الله تعالى: “يَا أيَّهَا الذين آمَنوا صَلُّوا عَلَيه وَسَلّموا تَسليمًا”.

وأمَّا سَائر الأغرَاض فَتَتَوَزَّع بَينَ تَذكير بفضائل الأعمَال وزَكِيّ الخلال والخِصَال، حَثًّا عَلَى المعروف وأمرًا بما فيه تَزكيةٌ القلوبِ وعروجٌ لَهَا حَتَّى تَرتَقيَ في مَدارج العُلَى، نَحو ربِّ السموات العُلَى: تَذكُرُه وَتُسَبِّحُهُ.

والشعراءُ من أَهل الله هَادونَ مهتَدونَ: إن نَطَقوا، فَبِالله، وإن تَغَنَّوْا فَلحَمد الله، وَشُكرِ آلائه، ومَا اعتَرَى كلامهم مِن عِبَارَات العشق، فَلِضيقِ الصَّدْر وَعِيِّ اللّسان وإنَّما هي “نَفثَةُ مَصدُورٍ” يُفَرِّجُ بها عَمَّا بِفُؤَادِهِ.

وعَلَى كلِّ مَن ذَكرَ بَيتًا من هذه الأبيَات أن يَعيشَ مَعَانيهَا، وَلاَ يَتَوَقَّفَ عَلَى مَبانيها، فَما هي إلاَّ رَكَائبُ نَمتَطيها، ومَطايَا نَعتَليها، في رحلة الصِّراط المستقيم التي تقودنا إلَى رَبِّ العَرش العظيم “ألاَ إلَى الله تَصير الأمورُ”.

مقالات هذا القسم


ميلاد أحمد (القصـــــائد )

الاحد 12 فيفري 2017 بقلم المدني
ميلاد أحمد ويَحسُنُ التَّغَنِّي بميلاد سيد السَّادات، صلى الله عليه وسلم، في كافة الأوقات، وليس ذاكَ الهيامُ مرتهنٌ بمناسبة وإنما هو فرحٌ مُتجدد على مدى اللحظات، فَهَدْيَه قوت العارفين، وحبُّه غذاءٌ للصالحين، ونور أحمدَ ضياءٌ القلوب العاشقة، ومعدن للخيرات الفائقة: وهو مما أنشد بالزاوي


يا رجالَ الله أنتم سادتي (القصـــــائد )

السبت 4 فيفري 2017 بقلم المدني
يا رجالَ الله أنتم سادتي، هي من رَوائع القَصائد وبَدَائِع المَحامد، صاغها قلم سيدي محمد المدني، رضي الله عنه، متوجهًا لأهل السَّنَد والمَدد، وفيها استغرق في عظمة الله، وصَفاء المحبة الربانية، وما ينتج عنها من الأفهام الراقية والعلوم النافعة، ومنها عَرَّجَ إلى لطائف المناجاة التي (...)


يا سيدي احمد يا محمد ** صلى الله عليك (القصـــــائد )

الاثنين 2 جانفي 2017 بقلم المدني
يا سيدي احمد يا محمد ** صلى الله عليك ومن روائع البيان في وصف سيدي ولد عدنان، قصيدة يا سيدي أحمد يا محمد، التي صاغها العارف بالله، سيدي أحمد العلاوي، وفيها يبين مقدار حبه السامي لرسول الله حتى ليتمنى أن يضعه تحت أجفانه حيا وتمجيدًا. وهي هنا من إنشاد السادة المدنية في الزاوية بقصيبة المديوني، مولد (...)


لَيسَ للغَيْر إن ظهرتَ (القصـــــائد )

الاثنين 28 نوفمبر 2016 بقلم المدني
ومن معالم التوحيد ومعاني التفريد ما أجراه الله تعالى على لسان كبار العارفين هذه المقطوعة التي ينشدها أهل الله الذاكرون وهي هنا من إنشاد سيدي وليد بالنورِي بالزاوية المدنيَّة بقصيبة الديوني سنة 2015. لَيسَ للغَيْر إن ظهرتَ وجــــــودٌ ** وإذا مـــا بَطَنتَ فَأنتَ فَريـــد كـلُّ مَن رَامَ أن يَرى (...)


مَن صاغَ مَدْحَ مُحمد (القصـــــائد )

الاحد 27 نوفمبر 2016 بقلم المدني
مَن صاغَ مَـدْحَ مُحمد ** نـالَ الشَّفاعــــة في غَد بِالله كَـــــــــرِّر ذكـــره ** ومَديحَـــه يا مُنشــــدي واجْعَل صَلاتَـــكَ دَائمًا ** جـــهرًا عَليــــه تَهتَــدي فَهو رَسول المُصطفى** ذو الجُود والكَفِّ النَّـــدي


زدني بفرطِ الحبِّ فيكَ تحيُّراً وارحمْ حشى ً بلظي... (القصـــــائد )

الاحد 27 نوفمبر 2016 بقلم المدني
زدني بفرطِ الحبِّ فيكَ تحيُّراً وارحمْ حشى ً بلظي هواكَ تسعَّراً وإذا سألتكَ أنْ أراكَ حقيقة ً فاسمَحْ، ولا تجعلْ جوابي:لن تَرَى يا قلبُ!أنتَ وعدتَني في حُبّهمْ صبراً فحاذرْ أنْ تضيقَ وتضجرا إنّ الغَرامَ هوَ الحَياة ، فَمُتْ بِهِ صَبّاً، فحقّكَ أن تَموتَ، وتُعذَرَا قُل (...)


أهدي صلاتي إلى شفيع الأنام (القصـــــائد )

الاثنين 14 نوفمبر 2016 بقلم المدني
مِن التَّحايا الراقية لجناب رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يهديها سيدي محمد المدني إليه. مناجاة رقيقة للمقام المحمدي ينشدها سيدي الحاج بدر الدين الفرشيشي. أهْدي صَلاتي إلى شَفيعِ الأنَــــــــام * أهدي إليه تَحيَّتِي وسَلامـــــــي أهدي إلَيهِ ثَنَائي في كلِّ حيـــــــــنٍ * أهدي إليه تَعظيمي (...)


اللّـه اللّـه ! عَبـدُك ناداك (القصـــــائد )

الخميس 3 نوفمبر 2016 بقلم المدني
اللّـه اللّـه ! عَبـدُك ناداك 1. اللّـه اللّـه ! عَبـدُك ناداك * يُريـد قُربَك يُحظَـى بِسناك 2. حبـيبَ رَبّي! قَلبـي يَهواك * شَيْخـي المُرَبّـي ضاءَ سَناك 3. مَدَانـي حِبِّـي، سِرّي ناجَاك * صفّـي لي لُبّـي مِن الإشراك 4. يا طبَّ قَلبـي! طالِب رِضاك * بِسِرِّ القُـرْب رَبّـي (...)


أهل المحبة بالمحبوب

أهل المحبة بالمحبوب (القصـــــائد )

الاثنين 24 أكتوبر 2016 بقلم المدني
ومن القصائد العالية ما أنشده سيدي أبو مدين الغوث، رحمه الله، في وَصف أحوال أهل المحبة الذين هاموا على الكون من وَجدٍ، وهاهم قد تمايلوا في حبِّ الله، وخَلعوا العذار، فَادعُ لَهم بالرحمة، ولا تنكر أحْوالهم، فَقد شُغفوا بالمحبوب حدَّ الفتون. وهذا مثال من نشوتهم في الزاوية المدنية بقصيبة المديوني في مولد 1983 بإنشاد سيدي (...)


صَرِّحْ يرَاعي واحْمَدِ اللهَ واشكُرَنْ (القصـــــائد )

الاثنين 22 فيفري 2016
باقةٌ فائحةٌ من الوَصايَا العَالية والإرشادات الرَّبَّانيَّة الغالية، يُقَدِّمها العارفُ بالله، سَيِّدي الشيخ محمد المدني، رضي الله عنه، إلى المُريدين يَحُثُّهم فيها على ذِكر المولى، والفناء في حضرة العلي الأعلى. قصيدٌ مِن روائع البَيان، وجلَّ الذي أجراه على اللسانِ، وَفَّقَنا اللهُ لذكره في كلِّ آنٍ. وهي هنا بصوت سيدي المبروك بوزيان (...)


الصفحة الاساسية | الاتصال | محتوى الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 1638624

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المكتبة  متابعة نشاط الموقع القصـــــائد   ?


  Tél: Zaouïa Madaniyya en FRANCE
Paris: +33 6 77 83 52 99   Lyon: +33 6 95 42 30 93
Grenoble: +33 6 63 12 78 30   Le Havre +33 6 13 95 21 24
Tél: Zaouïa Madaniyya en TUNISIE:
Tunis: +216 22 55 74 30

Creative Commons License

الزوار المتصلون حالياً: 6