المدني
الصفحة الاساسية > مؤلفات الشيخ سيّدي محمد المدني > التصوف > التصوف

التصوف

مقالات هذا القسم


محاورة صوفية (التصوف)

الاحد 11 أفريل 2010 بقلم المدني

يَسُرَّنَا على بركة الله وبِعَونه أنْ نقدَّمَ إلى القارئ الكريم المحاورةَ الصوفية التي حرَّرَهَا سيِّدي محمّد المدني سنة 1950 وألقيت بمحضرهِ بمناسبة الاحتفال بالمولد النبويّ الشريف بالزاوية المدنية بقصيبة المديوني عمّرها الله. وهي مُحاورة تدلُّ على سعة إطّلاعه ورسوخه في علوم الشريعة والحقيقة. وحريٌّ بكلِّ مُنتَسِبٍ إلى الله أنْ يَحفظَ متنَ هذه المحاورة ويستضيءَ بها في دياجي الغَفْلَة.



الأصول الدّينيّة في شرح الرّسالة العلاويّة (التصوف)

كـتـــاب التّصوّف
السبت 13 فيفري 2010 بقلم المدني

يسرُّ الطريقَةَ المدنيَّةَ أنْ تُقدِّم للقرّاءِ الكِرَام شرْحَ الرسالة العلاوية وهو تأليف لطيفٌ كَتَبه سيدي الشيخ محمد المدنيّ ليُفَسِّرَ به أبياتَ القَصيدة الألفيّة التي صاغها الشيخ سيّدي أحمد العلاوي. وهذا الشرح إصدارٌ جديد للزاوية المدنية فيه من لطائف المعاني ورَقيق المعارف ما يُعينُ كلَّ سالكٍ إلى الله تعالى في طريق المعرفة واليقين.



أوراد الطريقة المدنية العلاوية (التصوف)

الشيخ سيدي محمد المدني
الثلثاء 1 جانفي 2008

الورد

يُطلقُ مُصطلحُ “وِرْدٍ” في اللّغةِ العربيّة على الماء الذي يُورَدُ، وعلى وقت الوِرْدِ بين الظّمأين، وعلى النصيب من الماء، وسُمِّيَ النصيب من القرآن ِورْدًا من هذا فيقال لفلان ورد من القران يقرأه أي مقدارٌ معلومٌ وأخيرًا يطلقُ المصطلح على الجُزء من الليل يكون على الرجل أنْ يُصلّيهِ(ابن منظور، لسان العرب، ألجزء السادس، صفحة 908).

والوِرْدُ اصطلاحًا هو أذكارٌ مخصوصةٌ من القرآن وسنّة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن آثارِ العُلماء العاملين، يقولها الذاكر في أوقاتٍ يعاودها في اليوم والليلة، فيكون بمثابة الذي يرد الماء لينهلَ منه كلَّما عَطش، وكذلك ذاكرُ الله كلّما شغلته صوارف الدنيا، تعطشت روحه إلى ذكر الله تعالى فوَردَ مناهل الذّكر الزكيّةِ ليطمئنَّ قلبُه إيمانا و تَقَرَّ عينُه انشراحًا. قال تعالى :“أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ”( سورة الرعد الآية 28).

ودليله من السُنّة المُطهرة أنَّ صحابيا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، إنَّ شرائع الإسلام قد كثُرت علي فأخبرني بشيء أتشبَّثُ به، قال: “لا يزال لسانك رطباً بذكر الله”(رواه الترمذي). كما أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بقراءة بعض الأذكار على هيئة وِرْدٍ منتظمٍ كل يوم، وندَبَ لذلك قائلا:"من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، في كل يوم مائة مرة كانت له عِدْلُ عشر رقابٍ، وكُتبت له مائةُ حسنة، ومحيت عنده مائة سيئة، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأتِ أحدٌ بأفضلَ مما جاء به إلا رجلٌ عمل أكثر منه (رواه البخاري).

وقال صلى الله عليه وسلم : “من قال”سبحان الله وبحمده“في اليوم مائة مرة حُطَّت خطاياه وإنْ كان مثل زيد البحر”( رواه البخاري). وكذلك ورد عن رسول صلى الله عليه وسلم في شأن التوبة والاستغفار قوله : “إنه لَيُغَان على قلبي، وإني لأستغفر الله في اليوم مـائة مرة”( رواه مسلم). وقال صلى الله عليه وسلم : “يا أيها الناس توبوا إلى الله فإني أتوب في اليوم إليه مائة مرة”( رواه مسلم)

وقريب من مفهوم الورد ما عُرِفَ بأذكارِ الصَّباح والمساء وهي جملة من الأذكار النبويّة، أُثِرتْ عن النبي صلى الله عليه وسلم، وكان يقولها أو نَدب لقولها. مثل ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من قال حين يُصْبح وحين يمسي سبحان الله وبحمده مائة مرة لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه”( رواه مسلم).

هذا وقد أُثِر عن ابن سيرين أنه كانت لـه سبعة أوراد، فـإذا فاته شيء من الليل قرأه بالنهار. وكذلك عن الحافظ شيخ الحرم المكي سعد بن علي الزنجاني الذي التزم، لمَّا جاوَرَ مكةََ، نيفًا وعشرين عزيمةً (ورد) من بين المجاهدات والعبادات، وبقي بمكة أربعين سنة لم يُخلَّ بعزيمةٍ منها، كماوَرَدَ عن الإمام النووي ِورْدٌ معين، وهو مكتوب ومعروف.

وقد اتّبع الشيخ سيدي محمد المدني رحمه الله سنن العلماء والصالحين واستنَّ وردًا من القرآن والصلاة على سيد السادات ومن سائر الأذكار و التسابيح المحمدية التي ترفع المريد في مقامات التفريد.

بقلم مدني



برهان الذاكرين (التصوف)

الاثنين 26 نوفمبر 2007

يحتوي هذا الكتاب على سند الطريقة المدنية



هدية الإخوان في الإيمان والإسلام والإحسان (التصوف)

نظم العارف الرباني الشيخ سيّدي محمد المداني القصيبي المديوني غفر الله له ولجميع المسلمين
الاحد 18 نوفمبر 2007

أركان الدين الثلاثة



منهل التوحيد على كفاية المريد (التصوف)

الثلثاء 8 جوان 2010

نَبتَدِئُ - عَلَى بَركة الله وعَونِه- نشرَ كتابٍ فَريد مِن كُتُب سَيدي مُحمَّد المدني، قدّس الله سِرَّه، وَعُنوانُه: مَنْهَلُ التَّوحيد. وَهو شَرحٌ لَطيفٌ عَلَى أرجوزته في علم الكلام يَعرضُ فيها قَواعدَ العَقَائدِ الأشعريَّة وَمَا يَجب عَلَى الفَقير اعتقادُه. وسينشر هذا الكتاب محققا في شكل حلَقَاتٍ راجين من الله أن يَنفَعَ بِه أفئدةً مشتاقةً إلَى الورود على مَنْهَلِ التَّوحيد، آمين



رسالة تحفة الذاكرين (التصوف)

الجمعة 17 نوفمبر 2006

كتاب “رسالة تحفة الذاكرين في محاورة وحكم العارفين” لشيخنا وأستاذنا المنعّم محمد المدني رضي الله عنه وأرضاه في طبعته الثالثة



جواهر المعاني في رسائل الشيخ المداني (التصوف)

الخميس 6 ديسمبر 2007

فهرسة الكتاب

شرح الحديث: نية المؤمن خير من عمله
شرح الحديث: لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله فتقسوا قلوبكم
شرح الحديث: من عشق فعفّ فكتم فمات مات شهيدا
تفسير الآية :“وأيّوبُ إذْ نادى ربّهُ أنِّي مسّني الضرُّ وأنت أرحم الرّاحمين”
رسالة من أحوج الناس لصحبة شيخ التّربية
رسالة عرش الكلبات (منطقة في البلاد التونسية) 
رسالة عرش سيدي الناصر
رسالة بنزرت
رسالة صفاقص1
رسالة صفاقص2



الصفحة الاساسية | الاتصال | محتوى الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 1639295

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع مؤلفات الشيخ سيّدي محمد المدني  متابعة نشاط الموقع التصوف   ?


  Tél: Zaouïa Madaniyya en FRANCE
Paris: +33 6 77 83 52 99   Lyon: +33 6 95 42 30 93
Grenoble: +33 6 63 12 78 30   Le Havre +33 6 13 95 21 24
Tél: Zaouïa Madaniyya en TUNISIE:
Tunis: +216 22 55 74 30

Creative Commons License

الزوار المتصلون حالياً: 6