المدني

بَشائر الرّضوان لأهل القرَآن

بقلم سيدي الأزهر اليحياوي

الاحد 8 فيفري 2009

بسم الله الرحمان الرحيم
وصلى الله وسلم على سيّد ولد عدنان صاحب القرآن

نَعم، هو حاملٌ للقرآن، نَعَم هو شابٌ رضيُّ الخُلُق، عَلِيّ العَطَاء ... تَوجَّهَ بصدق العزم فَنَال مُرادَه مِن حفظ كلام ربّ العالمين والتحصُّنِ بأقوى الحصون وأمنعها: سيّدي مَجدي الطرابلسي واحدٌ من كثيرينَ خَتَموا القرآن في سنّ السابعة والعشرينَ مِن عُمره. ولهذا كرَّمَته الزاوية المدنية بقصيبة المديوني يوم الجمعة 23 جانفي 2009 بتونس العاصمة بِحضور الشيخ محمد المنور المدني وزمرة من فقراء الطريقة المدنية فكانت هذه الكلمات التي خَطَّها سيدي الأزهر اليحياوي تنويهًا بحاملي القرآن وما لهم من نورانية، وحثًّا لهم على تكرار الذكر الحكيم ومراجعته والعمل به، حتَّى تظلَّ الطريقة المدنية سائرةً على نَهج القرآن وعلومه والحديث وعلومه والفقه وعلومه. ولا بدَّ من التنويه بإسهامات سيدي رضا بن فرج، مُقدِّمِ الطر يقة بقرطاج بدفعه المستمرّ لشبّان المدنية حتى ينكبّوا على حفظ كلام الله العزيز

الحمد لله الذي تجلّى لعباده في كلامه، بكمال بَهائه وجَماله، وفتق ألسنة العلماء النّحارير لاستخراج درره ولآلئه، وفجّر قلوبَهم بينابيع الحكم المؤيّدة بأصوله ومَبَانيه، واستفادوا عند غوصهم في أعماقه مِن فَرَائده ومَثَانيه، فَدَحضوا بآياته الباهرة وحججه الظاهرة القاهرة شُبَهَ مَن يُنَاويه ويُعَادِيه، والكلّ معترفٌ بالتقصير، مُغترفٌ حَسَبَ الفهم والتيسير من بَحر أسراره ومعانيه فهو البحر الطَّامي الذي لا يدرك له قعرٌ، والرّوض المونق الذي لاَ يُتْلَفُ منه زَهْر ولا نَوْر. كَيفَ لاَ وهو كلام مولانا العالم بالخفيّات وبما كَانَ وبِمَا هو الآن وما هو آتٍ. والصّلاة والسّلام على سيّدنا ومولانا محمّد مَظهَر الرحمات، المبعوث بخوارق العادات ولوامع البيّنات وعلى آله وأصحابِهِ الكَواكِب النيّرات، جِبالِ اليَقين في اشتداد الأزمات، وكلّ من اهتدى بِهديهم الى أنْ يرثَ الله الأرضَ والسَّماواتِ.

حيّــاه نورٌ وعـــين الضّيـــــاء *** به الكــون أشـــرق أرضٌ وَسَمــــاء

تَجمّــــع فيــه جمــيع البــــهاء *** فما الشمــس ما البــدر بــدر التـمام

عليه الصّـــــلاة عليه السّلام

ليوســف قــد كـان شـطر الجمال *** وطــــــــه حــــواه بوجــه الكــــــمال

فليـــس له في البــــــرايا مثال *** ولا سيّــــما عنـــد كشــــف اللّثام

عليه الصّـــــلاة عليه السّلام

الصفحة الاساسية | الاتصال | محتوى الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 2708 / 1639295

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار وأنشطـة   ?


  Tél: Zaouïa Madaniyya en FRANCE
Paris: +33 6 77 83 52 99   Lyon: +33 6 95 42 30 93
Grenoble: +33 6 63 12 78 30   Le Havre +33 6 13 95 21 24
Tél: Zaouïa Madaniyya en TUNISIE:
Tunis: +216 22 55 74 30

Creative Commons License

الزوار المتصلون حالياً: 5

الزوار المتصلون حالياً: 5