أحْمَد، عَليه الصلاة والسلام.

الخميس 23 جوان 2016, بقلم المدني


أحمد صلى الله عليه وسلم

1. ومِن أسْمائه الشَّريفة، صلى الله عليه وسلم، أحْمد الذي يَقول في شأنه الله تَعالى في الذكر الحكيم: “وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ۖ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (الصف، 61)، صدق الله العظيم . وجاء عن الإمام مَالك عن ابن شهاب، عن محمد بن جبير بن مطعم أن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال:”لي خَمسةُ أسْماء: أنا مُحمد، وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي، وأنا العاقب“.وجاءَ عَن سَيِّدنا عليٍّ، كرم الله وجهه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم،”أعْطيتُ ما لم يُعط أحدٌ من الأنبياء قبلي. فقلنا: يا رسول الله ما هو؟ قال: نُصرتُ بالرعب وأعطيت مفاتيحَ الأرض وسميت أحمدَ، وجُعلَ لي التُّراب طهورًا، وجُعِلَت أمَّتي خيرَ الأمم"، (رَواه الإمام أحمد في مسنده) .

2. وأخْرَج أبو نعيم عن أبي هُريرة، رَضيَ الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنَّ موسى لمَّا نَزلت عليه التوراة، وقرأها فوجد فيها ذكرَ هذه الأمة وقال يا رب: إنِّي أجدُ في الألواح أمَّةً، هم الآخرون السابقونَ، فَاجعلها أمتي. قال: تلك أمة أحمد".

3. واسمُ “أحمد”، أعلى وزنِ “أفعل” مبالغةً في صفة الحمد، كما أنَّ مُحمدًا، على وزن مُفَعَّل، مبالغةٌ في كثرة المحمودية، فَهو، صَلَّى الله عليه وسلم، أجلُّ مَنَ حَمَدَ الله تعالى وأثْنَى عَلَيْه، وأفضلُ مَن حُمِدَ في العالمين، وأعظم الناس للناس شكرًا على الصالِحاتِ، فَهو أحمدُ المَحمودين، سيدُ الحامدين، ومَعَه لِواءُ الحَمد يَومَ القيامة، لِيَتمَّ له كَمالُ الحَمْدِ، ويَبعثه رَبُّه تعالى مَقَامًا مَحمودًا، كَما وَعَدَه بشفاعته للأمَّة، مقامًا يَحمده فيه الأولون والآخرونَ، ويَفتح الله عليه فيهِ من المَحامد ما لم يُعطِ غيرَهَ .فصلى الله وسلم عليه. .

4. وحَمده، عليه الصلاة والسلام، لله إقرارٌ له بِنِعمه الجزيلة ومِنَنِه العظيمة، وأعلاها نِعمة العبودية، ونعمة النبوءة ونعمة القرآن. ولذلك كانت كل أعماله التعبدية وأحواله القلبية وخطراته الحالية حمدًا لله في كل حال، صلى الله وسلم عليه ما تعاقبت الأيام والليال.

الشيخ محمد المنور المدني.
11 جوان 2016




أرسل رسالة

Facebook